فاس من خلال سلوة الأنفاس لمحمد بن جعفر الكتاني

إن "سَلوة الأنفاس" تعد مادة معلوماتية مكثفة، تحتاج إلى الدراسة والتحليل، والاستنتاج والاستنباط؛ لتساهم في إضاءة جوانب مفصلية في الحضارة المغربية و المجتمع المغربي، الذي لا يمكن أن يزدهر إلا بانصهاره ضمن نطاق الهوية المغربية التي يعتبر العلم ركنها الذي قام عليه اجتماع المغاربة وعمرانهم... وما بسطته بين يدي القارئ من استنباطات عمرانية من كتاب "السَّلوة" نعتبره مدخلا لمشروع كبير نشتغل عليه في الرابطة المحمدية للعلماء، يرمي إلى استثمار الكثافة العلمية والعمرانية المبثوثة في كتاب "السَّلوة" من أجل الإسهام في التأريخ العمران لمدينة فاس. وها نحن اليوم نقدم للقراء الكرام البواكير الأولى لهذا المشروع المبارك، والله ولي التوفيق.

المساجد والجوامع، الجزء الرابع

 جامع سيدي أبي مدين، مسجد سيدي دراس، بمصمودة، جامع سيدي إسحاق، مسجد سيدي اللزاز، جامع أبي الجنود، مسجد سيدي الزيتوني، مسجد سيدي العواد، مسجد سيدي علي أبي الذئاب، مسجد الشيخ أبي غالب الصاريوي، جامع سيدي أبي جيدة بن أحمد اليزغيتني، جامع سيدي خليل، مسجد المخفي، مسجد سيدي عبد الرحمن بن علي المكودي، جامع الأصدع، مسجد القرطبي، مسجد سيدي علي بن محمد الزرويلي، مسجد سيدي منصور، جامع روضة سيدي محمد بن الحسن، مسجد سيدي عبد الرحمن المليلي، مسجد سيدي موسى، مسجد سيدي عبد الرحمن بن أحمد النالي، مسجد درب فجاج، مسجد سيدي الصواف، جامع سيدي محمد بن يعلى التاودي خارج باب عجيسة، جامع سيدي أحمد البرنسي، مسجد بالدوح الفوقي.  

المساجد والجوامع، الجزء الثالث

 جامع سيبوس، مسجد سيدي بوكاسة، مسجد سيدي علي بن محمد حماموش، مسجد الحوت، مسجد سيدي محمد الزمزمي بن محمد الكتاني، مسجد سيدي عمران، جامع سيدي طلوق، مسجد سيدي تميم، مسجد سيدي أبي عبد الله التاودي، جامع السلطان، مسجد سيدي صافي، جامع الزليج، جامع الأشياخ، جامع سيدي يونس، جامع سيدي عبد الله بن حسون، مسجد صغير، بحومة الكدان، جامع دار الدبيبغ، جامع جزاء ابن عامر، جامع رحيبة قنديل، جامع الصابرين، جامع المولى إدريس الثاني، بحومة جرواوة، مسجد سيدي علي المصالي، مسجد بحومة البليدة، مسجد سيدي أبي الشتاء.

 
 
فاس من خلال سلوة الأنفاس
المساجد والجوامع، الجزء السادس

 

 

مسجد درب ابن مشيش

مسجد درب ابن مشيش، بعدوة فاس القرويين ([1]). حيث كان يؤم الناس سيدي عبد السلام ابن أحمد الفاسي (- 1281 هـ) الذي كان كثير التردد على الضريح الإدريسي من باب الطبالين ([2]).   


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص364.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص364.

 

 

مسجد درب البواق

      مسجد درب البواق. حيث كان يؤم سيدي محمد بن عبد اللطيف جسوس الذي كان يدرس رسالة ابن أبي زيد القيرواني بين العشاءين، بمسجد سيدي موسى من حومة جرنيز ([1]).  



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص34.

 

 

مسجد الجوايين

مسجد الجوايين، بحومة الجوطية ([1])، بعدوة القرويين. حيث تولى الإمامة به سيدي محمد ابن التهامي الوازاني المتوفى عام 1311 هـ ([2]) الذي كان يتردد على ضريح المولى إدريس الثاني ([3]).    

      ويرتبط مسجد الجوايين طوبونيميا بالجوايين قرب الجوطية نفسها ([4]). حيث كان فيه حانوت يؤدب به أبو محمد سيدي الحاج المعطي التادلي (- 1262 هـ)

الصبيان ([5]). وكانت لأبي عب الله سيدي محمد فنجيرو (- 1289 هـ) حانوت بسوق الجوايين يبيع فيها الكرازي ([6]).



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص48.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص48.

[3]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص47.

[4]- انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص119؛ وج3، ص33. 

[5]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص33. 

[6]- انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص119.

 

 

مسجد رحبة الأعواد

مسجد رحبة الأعواد، بعدوة فاس الأندلس ([1]). حيث كان يؤم سيدي عبد الحق ابن أحمد المصمودي السكتاني المتوفى عام 955 هـ ([2]) الذي كان يقطن، بدرب الجيار بقرب عقبة سيبوس ([3]).   


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص374.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص374.

[3]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص374.

 

 

مسجد السويقة

مسجد السويقة، بالعرصة المسماة بالدوح. حيث أقبر سيدي الخياط ابن أبي عبد الله سيدي محمد الخياط، دفين الدوح من فاس على ضفة الوادي، وأخو أبي محمد سيدي عبد الله- بوطاق- الخياط، دفين مسجد، بالدوح الفوقي، مقابل لروضة أبيه سيدي محمد الخياط ([1]).  


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص304، وص306.

 

 

جامع سيدي الآبار

ينسب إلى سيدي الآبار جامع، بالشرشور ([1]). من المساجد الخربة متصل بباب حومة الشرشور ([2]).


[1]- انظر: التنبيه، ص347؛ وسلوة الأنفاس، ج3، ص433.

[2]- انظر: التنبيه، ص347، الهامش رقم 728. 

 

 

جامع بدرب جزاء ابن زكون

جامع بدرب جزاء ابن زكون على مقربة من الدريب المقبور به سيدي علي ابن زكون التلمساني ([1]).


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص452.

 

 

جامع بحومة الدوح

الجامع الذي بحومة الدوح ([1]). حيث كان يقرأ به سيدي محمد المهدي بن محمد  الصخراوي (- 1131 هـ أو ما بعده) أحزاب أشياخه أصحاب الزاوية الوزانية صباحا ومساء. ويؤم به ويدرس مع أهل حومة الدوح "الرسالة" و"ابن عاشر" بين العشاءين، ومع أصحابه حكم ابن عطاء الله، ويسرد "القوت" و"الإحياء" صباحا، ويلقن من اجتمع عليه الأوراد ([2]).


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص40.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص40.

 

 

جامع سيدي أحمد البرنسي

      ينسب إلى الشيخ أبي العباس أحمد البرنسي جامع، خارج باب عجيسة. حيث دفن سيدي عمران ([1]). وقد أخذ المترجم عن الشيخ سيدي علي ابن حرزهم. وصاحب الشيخ أبا مدين شعيب وتعبدا معا، بجبل الظل المسمى لاحقا جبل زالغ ([2]).  

      من أهل القرن السادس الهجري. توفي بفاس، وأقبر، بجبل زالغ، خارج الباب المذكور ([3]).



[1]- انظر: التنبيه، ص358؛ وسلوة الأنفاس، ج3، ص226؛ وأرجوزة في مشاهير صلحاء فاس، ص66.

[2]- انظر: الروض العطر الأنفاس، ص313؛ وسلوة الأنفاس، ج3، ص223.

[3]- دفن، بالجامع المنسوب إليه. انظر: الروض العطر الأنفاس، ص312؛ والتنبيه، ص358، الهامش رقم 780؛ وأرجوزة في مشاهير صلحاء فاس، ص66؛ وسلوة الأنفاس، ج3، ص224.

 

 

جامع سيدي مسعود الشراط

      ينسب إلى سيدي مسعود بن محمد الشراط جامع، خارج باب عجيسة، مجال ذكر أصحابه، ومدفن تلميذه سيدي أبي عزة الريان ([1]). ويعد سيدي مسعود المذكور أحد أصحاب سيدي أبي الشتاء ([2]) وشيخ سيدي محمد بن محمد ابن عيشون، والد المؤلف ابن عيشون، وسيدي أحمد- حمدون- بن عبد الرحمن الملاحفي وسيدي عبد الوارث ابن محمد اليصلوتي وسيدي محمد- السنون- السلاسي وسيدي قاسم السلاسي وسيدي محمد يحيى العباس وسيدي قاسم بن قاسم الخصاصي ([3]).

      قطن بحارة مغراوة، أسفل قلة بني مرين، خارج باب عجيسة. حيث كانت عامرة ثم خربت قبل عام 1109 هـ ([4]). وتوفي يوم الأربعاء 16 جمادى الثانية عام 1031 هـ، ودفن، خارج باب عجيسة ([5]).  



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص149، وص150.

[2]- أبو الشتاء الخمار، محمد بن موسى (- 997 ه)، دفين فشتالة قرب نهر ورغة. انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص155.

[3]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص148. 

[4]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص148. وتشير إحدى الوثائق إلى استمرار الحارة المذكورة عامرة إلى حدود عام 1132 ه. انظر: زهر الآس، ج1، ص540.  

[5]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص148.

 

 

جامع داخل باب بني مسافر

جامع عن يمين روضة سيدي أبي عمران الخطيب الأندلسي الفاسي المعروف بسيدي عمران داخل باب بني مسافر، إزاء عرصة قريبة من باب سيدي أبي جيدة ([1]).



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص426؛ وج3، ص463.

 

 

جامع داخل باب سيدي أبي جيدة

جامع بإزاء عرصة قريبة من باب سيدي أبي جيدة، عن يسار الذاهب إلى الباب المذكور منسوبة للمحتسب الحاج المهدي بناني، خلال القرن الرابع عشر الهجري ([1]).



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص463.

 

 

جامع درب الكاتب

جامع درب الكاتب. حيث أقبر سيدي الكتاتبي، بقوس به عن يسار المحراب ([1])، بمجال حومة زقاق الرمان.



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص425.

 

 

جامع بدرب قثانة

جامع بدرب قثانة، بجوار ضريح سيدي قثانة فوق الفرن غير بعيد عن سقاية الدمناتي ([1]).     


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص426.

 

 

جامع فوق الدر الروم

جامع فوق درب الروم على مقربة من الدار المقبور بها سيدي الجزيري، بأسفل حومة السياج القريب من واد الرشاشة ([1]).


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص428.

 

 

جامع الأبهري

جامع الأبهري المنسوب إلى سيدي الأبهري المقبور به، بدرب الأبهري من داخل الديور الجدد، على مقربة من الدار المقبور بها سيدي المخفي ([1]).


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص455.

 

 

جامع الأنوار

      جامع الأنوار ([1]) أو مسجد درب سيدي العواد ([2]) المقبور به سيدي أنوار، ببيت صغير بفنائه عن يسار المحراب ([3]). حيث أرسل والد الشيخ أبا الفيض حمدون ابن الحاج ابنه المذكور إلى الفقيه سيدي علي الهواري المؤدب داخل روضة سيدي أنوار ([4]). وهو غير جامع ومسجد الأنوار ([5]) القريب من كرواوة، بعدوة فاس الأندلس ([6]).



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص348.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص348.

[3]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص348.

[4]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص348.

[5]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص91، وص428، وص429؛ وج3، ص464. 

[6]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص69، وص91؛ وج2، ص384. 

 

 

جامع رحيبة قنديل

      جامع رحيبة قنديل ([1]) أو مسجد بأقصى درب أهل تادلة ([2]). حيث أقبر سيدي يونس، يسار الداخل إليه، متصل بالحائط ([3]).على مقربة من مسجد سيدي أبي الرجاء ([4]). وهو غير سيدي يونس المقبور بالجامع المنسوب إليه، بأقصى درب السراج ([5]).



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص443.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص284.

[3]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص279، وص284؛ وج3، ص443.

[4]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص279.

[5]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص279.

 

 

جامع سيدي الفلاس

      جامع سيدي الفلاس، بأعلى حومة زقاق الرمان قريبا من المعاصر، بجوار سقاية لعلها سقاية وجهين. وبالجامع المذكور أقبر سيدي الفلاس، بمحل به عن يمين المحراب ([1]).



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص423.

 

 

جامع سيدي يونس

جامع سيدي يونس، بأقصى درب السراج، أسفل ضريح سيدي عبد العزيز-عزوز- ابن مسعود. حيث أقبر سيدي يونس بالجامع المنسوب إليه ([1]). والجامع المذكور غير المسجد المقبور به سيدي يونس آخر، برحيبة قنديل، المسمى جامع رحيبة قنديل أو مسجد درب أهل تادلة ([2]).


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص279.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص279، وص284؛ وج3، ص443.

 

 

المسجد الأعلى بحومة رأس الجنان

المسجد الأعلى بحومة رأس الجنان فوق زاوية سيدي محمد بن علي القادري أو زاوية القادريين والحمام الذي هناك ([1]).


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص326.

 

 

مسجد بأقصى درب أهل تادلة

مسجد بأقصى درب أهل تادلة ([1]) أو جامع رحيبة قنديل ([2]). حيث أقبر سيدي يونس، يسار الداخل إليه، متصل بالحائط ([3]). على مقربة من مسجد سيدي أبي الرجاء ([4]). وهو غير سيدي يونس المقبور بالجامع المنسوب إليه، بأقصى درب السراج ([5]).


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص284.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص443.

[3]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص279، وص284؛ وج3، ص443.

[4]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص279.

[5]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص279.

 


مسجد، بالدوح الفوقي

مسجد، بالدوح الفوقي، مقابل روضة أبي عبد الله سيدي محمد الخياط. حيث أقبر أبو محمد سيدي عبد الله- بوطاق- الخياط ابن سيدي محمد الخياط المذكور، دفين الدوح من فاس على ضفة الوادي، وأخو سيدي الخياط، دفين مسجد السويقة، بالعرصة المسماة بالدوح ([1]).  


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص304، وص306.

 

 

مسجد بفرن الشطة

مسجد بفرن الشطة من فاس. بناه المولى إدريس بن محمد العراقي (- 1150 هـ) بإزاء داره بفرن الشطة وحبس عليه أوقافا إعانة للمؤذن والإمام وقراء حزب القرآن ([1]).

      ويبدو أن المسجد الكائن بفرن الشطة غير جامع الشطة ([2]) الكائن فوق باب الزربطانة، يسار الطالع إلى ناحية المدرسة البوعنانية من طالعة فاس ([3])، الذي كان أحد أئمته سيدي إسحاق بن يحيى الورياغلي الأعرج المتوفى عام 683 هـ ([4]).



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص319.

[2]- تجعله ذ. زهراء النظام، بحومة جرنيز. انظر: الروض العطر الأنفاس، ص289، الهامش رقم 567.

[3]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص177.

[4]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص177.

 

 

مسجد درب الغرابلي

مسجد درب الغرابلي من عدوة فاس الأندلس ([1]). حيث كان يؤم به أبو زيد سيدي عبد الرحمن الدراوي (- 1059 هـ). ويؤدب الصبيان بمكتب الدرب نفسه. ولا يخرج من المسجد والمكتب إلا لصلاة الجمعة والأعياد ([2]).


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص47.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج2، ص47.

 

 

مسجد درب ابن زيان

مسجد درب ابن زيان، بإزاء ضريح سيدي زيان، على مقربة من الدار المقبور بها سيدي الحاج بودرهم، بالدرب المذكور. حيث أقبر الصالح ذاتهـ بإزاء جدار صومعة المسجد نفسه ([1]).


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص445.

 

 

مسجد درب اللبن

      مسجد درب اللبن ([1])، بدرب اللبن ([2]). حيث جلس سيدي محمد بن محمد ابن عمر اللخمي (- 794 هـ) للإقراء به ([3]). وهو الذي صنع رخامة الوقت التي بأعلى صومعة جامع القرويين ([4]).

      ويرتبط مسجد درب اللبن طوبونيميا بدرب اللبن حيث يوجد ضريح سيدي اللبان، بدار يقابل بابها باب المكتب الذي بأول الدرب أو بدار أخرى بالدرب المذكور، بالدريب الذي به فوق الجامع ذاته، عن يسار الداخل، بالدار المقابلة

للداخل ([5]).



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص352، وص425.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص352، وص425.

[3]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص352.

[4]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص352.

[5]- انظر: سلوة الأنفاس، ج3، ص425.

 

 

مسجد درب سيدي العواد

مسجد درب سيدي العواد ([1]) أو جامع الأنوار ([2]) المقبور به سيدي أنوار، ببيت صغير بفنائه عن يسار المحراب ([3]). حيث أرسل والد الشيخ أبا الفيض حمدون ابن الحاج ابنه المذكور إلى الفقيه سيدي علي الهواري المؤدب داخل روضة سيدي أنوار ([4]). وهو غير جامع ومسجد الأنوار ([5]) القريب من كرواوة، بعدوة فاس الأندلس ([6]).



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص348.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص348.

[3]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص348.

[4]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص348.

[5]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص91، وص428، وص429؛ وج3، ص464. 

[6]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص69، وص91؛ وج2، ص384. 

 

مسجد سيدي سليمان الغماري

ينسب إلى سيدي سليمان الغماري مسجد ([1])، بدرب تازغدريت الكائن فوق فلان النوالة، بعرصة مزور الكائنة به، قرب زاوية أبي الحسن سيدي علي- علال- بن محمد التهامي الحمومي، بحومة البليدة ([2]).

      ترى ما علاقة المترجم بدرب الغماري المتحول إلى درب ابن حيون ([3]) قرب جامع القرويين؟.  



[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص193؛ وج3، ص415.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص193.

[3]- انظر: كتاب ذكر مشاهير أعيان فاس، ص88؛ وبيوتات فاس، ص49؛ وذكر بعض مشاهير أهل فاس، ص32؛ وسلوة الأنفاس، ج1، ص232؛ وزهر الآس، ج1، ص389؛ وج2، ص61؛ ومواقع أسماء الأماكن والمباني الفاسية (جنى زهرة الآس)، ص110؛    

 

 

مسجد حومة النواعريين

مسجد حومة النواعريين ([1])، بالحومة ذاتها. حيث كان يؤم سيدي علي- علال- ابن محمد الوازاني المتوفى ليلة السبت 18 رمضان المعظم عام 1314 هـ والمقبور بزاوية درب الحرة بعد الصلاة عليه ظهرا بالضريح الإدريسي ([2]).


[1]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص290.

[2]- انظر: سلوة الأنفاس، ج1، ص290.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها