أبو عبد الله الفرطاخ العالم المحدث ج1

من الشيوخ الذين أعتز بمشيختهم، ولهم فضل كبير علي، أبو عبد الله الفرطاخ، محدث تطوان، وآخر مشيختها؟ وإذا كان من برور بهؤلاء الأشياخ الذين أفاضوا علينا من علمهم، وأعطونا من وقتهم الثمين، بدون مقابل مادي، وتلك ميزة أشياخنا الأقدمين، فعلى الأقل أن نقول فيهم كلمة نرسم فيها بعض مآثرهم، ونسجل لمحات من تاريخ حياتهم ؟ وهي لوحات ستبقى خالدة إلى الأبد، ما دام في الناس عرفان بالجميل، ويحدثنا القاضي عياض عن بعض شيوخه أنه كان يقول لهم : ما لكم تأخذون العلم عنا، وتستفيدون منا، ثم تذكروننا ولا تترحمون علينا

أبو عبد الله الفرطاخ العالم المحدث ج2

أشرت في صدر (1) هذا البحث إلى أن المترجم كرس حياته للتدريس والتعليم، وكانت دروسه عبارة عن إملاءات يحضرها في أوقات خاصة، وتأخذ منه كل الجهد؛ وكانت له مكتبة عامرة تضم أمهات الدواوين في تفسير، والحديث، والفقه، والنحو، واللغة، والأدب، والتاريخ، والسير؛ يعتكف فيها ليل نهار، يقرأ ويكتب، ويبحث وينقب، مما سهل عليه أسلوب التأليف، وطبع كتاباته بالعمق والشمولية؛ إذن فلا بدع أن نجده يؤلف في مختلف العلوم والفنون، وأكثر تأليفه منظومات وأراجيز، وربما كان النظم أسهل من النشر. ومن مؤلفاته في هذا الصدد :

أبو عبد الله الفرطاخ العالم المحدث ج3

ومن أهم مؤلفات المترجم، ذيله على ألفية السيوطي في علوم الحديث، الموسوم ب(نزهة البصر، على ألفية الأثر)، يقع مع أصله في أربعين  وأربعمائة وثلاثة آلاف بيت، ويوجد مخطوطا عند نجله الأستاذ الأديب السيد أحمد الفرطاخ

 
 
تطوان
أعلام تطوان





 عبد العزيز بن عبد الله



-  آمنة للا غيلانة (راجع للا غيلانة).

-  إبراهيم بن علي الإلغي درس بجامعة القرويين وانتقل الى الرباط مع أخيه محمد المختار السوسي عام 1928 واستقر بتطوان عام 1938 وعمل استاذا في معهد مولاي الحسن ثم كلية المعهد الديني العالي وتوفي بالرباط عام 1406هـ/1985 له (تاريخ الادب العربي) (أربعة أجزاء) ودواوين شعرية.

-  ابراهيم بن المولى اليزيد بن محمد الثالث بايعه اهل فاس وقدموا به تطوان فمرض ومات ودفن في بيت صار بما أضيف اليه مقر الزاوية التجانية بالمدينة (العمدة ص 195).

-  ابريل محمد العربي الشاعر التطواني وصفه معاصره صاحب الانيس المطرب محمد بن الطيب العلمي بإمام البلاغة ومدحه بقصيدة اثبتها في كتابه توفي بعد عام 1151 هـ (العمدة ج3 ص 24)  أو 1156هـ (حسب داود في تط ج2 ص 339).

-  ابن الآبار : محمد بن محمد التطواني ، اشتغل بديوانة تطوان ومليلية والدار البيضاء والرباط وطنجة وزاول الحسبة بتطوان ترجمه تلميده أحمد الرهوني (العمدة ج3 ص6) وقد توفي بتطوان عام 1338هـ/1920.

وذكر (المرير) في فهرسته (النعيم المقيم) (ج2ص ص115) ملاحظا أنه توفي عام 1337هـ.

-  ابن الأمين : أسرة شفشاونية أصلها من بني عروس كانت قاطنة بتطوان حيث يوجد بعضها إلى اليوم وهي مشهورة بالمهارة في الآلة الأندلسية (العمدة ج3 ص 20).

-  ابن التهامي : عبد الكريم بن عبد الله بن العربي خليفة السلطان بمدينة تطوان

عام 1236هـ/1821 (تط3 ج287).

-  ابن جامع محمد اليوسفي : السلوة ج2 ص 181.

-  ابن حساين احمد التطواني العالم المفتي أصله من قبيلة بني يزيد الريفية (توفي عام 1218هـ/1803) (ع ر ج6 ص 52).

-  ابن زاكور أبو الفضل عبد الكريم بن عبد السلام : (الاعلام للمراكشي ج6 ص 81 (خ) / ج 2 ص 260/ ج 3 ص 104) ، كان قائدا عام 1171هـ/1757 إلى أن قبض عليه السلطان محمد بن عبد الله وسجنه عام 1179هـ/1765م (وكان واليا على العرائش) واستصفى ماله وسجنه.

   أو (النجم الوهاج في مدح صاحب المغراج) :

1.السراج الوهاج بمدح صاحب التاج والمعراج، ديوان في ثلاثة اسفار (الجزء الثالث بخزانة محمد داود)/ خع 1830 (السفر الأول على مايظهر) /خم 5940 (السفر الأول/ ق204 ص15) نسخة بالمكتبة الوطنية بتونس 225م بعنوان "النجم الوهاج في مدح صاحب المعراج".

2.  (لوامع الانوار في مدح الصلاة على النبي المختار) الأول والثاني (خم : 2356).

  وقد مدح ابن زاكور تطوان لطول مقامه بها فقال :

         تطوان ما أدراك ما تطوان   سالت بها الأنهار والخلجـان

         قل إن لحاك مكابر في حبها  هي جنة فردوسها الكيتــان

         (عبد الله كنون ، النبوغ المغربي ص 123)

-  ابن سلطان ابو القاسم الفقيه القسنطيني التطواني : ولد عام 930هـ/1523، تلميذ المنجور له كتاب في مجلدين زيف فيه اقوال الطائفة الأندلسية في كل من تطوان وسبتة (درة الحجال ج 1 ص  167 / ج2 ص 465).

-  ابن النشاط : القاسم بن عبد الله سراج الدين (ت 725هـ/1323).

-  يوجد آل النشاط بتطوان وسبتة منهم ابن النشاط عيسى بن احمد الهديي البجائي (راجع عيسى) (الديباج ص 261/ درة الحجال ج2 ص 57).

-  ابن طانية عبد القادربن أحمد : تولى قضاء تطوان عامي 1071 و 1080هـ/ 1660 – 1669م / تط ج1 ص 279.

-  ابن طاهر المهدي بن يوسف بن ابي عسرية بن علي بن ابي المحاسن الفاسي الموسيقي : 1178هـ/1764م (عناية أولى المجد ص 58).

كان يعرف انشاد 24 طبعا من طبوع الموسيقى ويعزف على العود والرباب  له : "جواهر الاصداف في جمع مناقب الأسلاف"، (أرجوزة في 400 بيت) راجعها كاملة في تاريخ تطوان.

-  ابن طريقة عبد المجيد : تولى قضاء تطوان عامي (1053هـ1643م).

-  ابن طريقة العربي : (1178هـ/م1764) (تط ج3 ص 66).

-  ابن طريقة محمد : تولى قضاء تطوان عام (1063هـ/1652م) (تط ج1  ص279).

-  ابن عبو : عين عام 1931 صدرا أعظم.

-  ابن عثمان محمد المكناسي الكاتب الرحالة الوزير : وزير السلطان المولى سليمان وقاضي بتطوان وعاقد شروط الهدنة مع الاسبان عام 1212هـ/ توفى بالوباء الذي عم المغرب عام 1202هـ/1707م (الاعلام للمراكشي ج5 ص142) / الاتحاف لابن زيدان ج3 ص305).

مصنفاته :

-  رحلة اسمها : (إحراز المعلى والرقيب في حج بيت الله الحرام وزيارة القدس الشريف والتبرك بقبر الحبيب).

-  رحلة الى اسبانيا " الاكسير في افتكاك الاسير" (نسخةبخزانة تامكروت عدد 41 خم 1603/2326).

-  "البدر السافر لهداية المسافر الى فكاك الاسارى من يد العدو الكافر"، وهي رحلته الثانية لمالطة ونابولي (نسخة بخط المؤلف في خس).

-  (رحلة سفير المغرب محمد بن عثمان الى الاسكوريال).

-          Palau, Mariano, Segoria y la Granja, Madrid n° 1 1978 (pp 58-69).

 

 

 

    10.         ابن عجيبة احمد بن محمد بن المهدي الانجري التطواني :

          توفي بالطاعون 1224 هـ/1809م .

شجرة النور ص 400/ زبدة الاثر ص 224 / فهرس الفهارس ص 228.

 ترجمه احمد بن محمد بن الصديق الغماري في كتاب اسمه : "سير الركائب النجيبة باخبار الشيخ ابن عجيبة " (د م = 950).

امداد ذوي الاستعداد لعبد القادر الكوهن (خع 514).

مصنفاته :

1 - البحر المديد في تفسير القرآن المجيد (على طريق الاشارة الصوفية) (اربع مجلدات).

-        خع 1967 د (الجزء الاول في 372 ص) حول سورة البقرة

-        خم – خمس نسخ من 3329 الى 8530 اجزاء 1-2-4-5-6.

2 - الدرر المتناثرة في توجيه القراءات المتواترة .

3 - تأليف في قوله تعالى " الله نور السماوات والارض" خع = 1936.

-        شرح الفاتحة وبعض فضائلها (خع 1071د).

5 - شرح على رائية في التصوف لابي مدين الغوث. خع 1936 د.

-        شرح لقصيدة خمرية لمحمد البوزيدي الامين خم 3902.

-        مكتبة تطوان 845/ خع 1736د .

6 - الفتوحات القدسية في شرح المقدمة الاجرومية بمقتضى قواعد النحو ثم بطريق الاشارة.

-        خم 3599/6926/ خع 2004 د /

-        مكتبة روضة خبير باشا – مجلة معهد المخطوطات / م 7 ج 2 / شجرة النور الزكية ص 400.

-        ملحق بروكلمان ج2 ص 334 مختصر لعبد القادر بن احمد الكوهن الفاسي.

-        تقييد على الفتوحات سماه : "منية الفقير المتجرد وسمير المريد المنفرد" خع = 1388د. وطبع باستانبول عام 1315هـ .

7 - كشف النقاب عن سر لب الالباب في بيان الطلاسم التي احتجبت بها الربوبية. خع 1974د.

8 - معراج التشوف الى حقائق التصوف (شرح الكلمات الاصطلاحية).

-        خع 1974 د. مكتبة تطوان 244/4/456.

9 - نبذة من نعوت الخمرية الازلية قبل التجلى وبعده. خع 1974د.

    مجموع الادعية والاذكار الممحقة للذنوب والاوزار (مكتبة تطوان 274).
    الانوار السنية في الاذكار النبوية (مكتبة تطوان 853).
    تقييد على الصلاة الحاتمية (مكتبة تطوان 127).

         خع 2134 د/خع 1974 د.

    اللواقح القدسية في شرح الوظيفة الزروقية (مكتبة تطوان 301).
    شرح الصلاة المشيشية .

           مكتبة تطوان 6/457 / خع 1651د/1071د/1736د / خع 2010د

    شرح قصيدة هائية لاحمد الرفاعي (خع 1974د / خم 885).
    شرح نونية على الششتري (مكتبة تطوان 635).

         (خع 869د/ خع 1736 د / 1974د ) ويوجد شرح قصيدة للششتري في محبة الله خع 869د.

         قصيدة في اسم الله المفرد ومافيه من الاسرار (خع 1994د) وقصيدة اخرى في المحبة (36 بيتا) / خع 1508د).

    شرح منفرجة ابن النحوى مكتبة تطوان (6/457).
    الفتوحات الالهية في شرح المباحث الاصلية .

         (مكتبة تطوان 244/ خع 113 (ص 167) / خع 98)

    شرح بردة البوصيري (مكتبة تطوان 281).
    حاشية على الجامع الصغير للسيوطي (خع 1831 د (141 ورقة).
    سلك الدرر في ذكر القضاء والقدر، (مكتبة تطوان 244/8/456).
    ازهار البستان في طبقات الاعيان تعرف بطبقات ابن عجيبة لم يتم (الخزانة الزيدانية / خم 471).
    شرح الحكم : إيقاظ الهمم في شرح الحكم لم يذكره بروكلمان ولا حاجي خليفة وطبع بالقاهرة من عام 1324هـ الى 1331.
    فهرست في نحو خمسة كراريس (خس) / (خع 1845).
    شرح ثلاثة ابيات للجنيد في الطهارة والصلاة عن طريق اهل المعرفة بالله (خع 1736د).
    شرح القصيدة الخمرية لابن الفارض (خم = 3732).
    تسهيل المدخل لتنمية الاعمال بالنية الصالحة عند الاقبال (مكتبة تطوان 872).
    تفسير للصلاة على النبي (مكتبة دبلن ، جستر، بيتي 4130 نسخة فريدة.

ولمحمد بن احمد البوزيدي الغماري (ت 229هـ 1813) منظومة في سلوك طريق الصوفية (عدة ابيات) شرحها احمد بن عجيبة في ثلاثة كراريس (دليل المؤرخ 1860) توجد في (خع 1856 د) بعنوان "الآداب المرضية لسالك طريق الصوفية"

Le soufi marocain Ahmed Ibn Ajiba et son mi‘raj : glossaire de la mystique musulmane/J.L. Michen

Paris : J. Vris, 1973.  324 p – Etudes musulmanes : XIV.

         وقد وجه الينا الاستاذ ميشون نسخة من كتابه هذا لابداء الرأي قبل طبعه.

    ابن عجيبة الصغير : (1275هـ/1858م) له فهرست اشار اليها صاحب التصور والتصديق (ص 17) لم ترد في ف (فهرس الفهارس للكتاني).

-        بلفقيه محمد الزجني توفي بفاس (1136هـ/1723)، يعرف رهطه قديما بأولاد ابن عمر، والآن باولاد ابن الفقيه وقد ولد بقرية ازجر من قبيلة مصمودة، (العمدة و ع.ح).

-        ابن يامون التليدي الخمسي : قاسم بن احمد بن موسى (كان حيا عام 1088/ هـ/1677م).

         له :

    منظومة في ءاداب الأزواج والنكاح (مائة بيت) شرح للمؤلف سماه : (الجواهر المنظومة في شرح المنظومة) (101 بيت) (خم 9457-7135-7463-7402-1036/ خع 1683/خع 60د/ خع 2419د / خع 2008د)، للشيخ المدني جنون شرح آخر سماه : "قرة العيون بشرح نظم ابن يامون" طبعة في السنة المذكورة).
    (زاد الراكب والراجل وسلاح الخائف الواجل) (خع 2101د ) 2018د

-        ابن يامون يوسف التيال : (1024خ،/1615م) دفين تطوان الصفوة ص 16.

-        صحب الشيخ ابا المحاسن الفاسي وهو غير يوسف التليدي دفين قبيلة الاخماس (948هـ) (ابتهاج القلوب لابي زيد الفاسي / الصفوة ص 16/ نشر المثاني ج1 ص 127.

-        ابو بكر بن محمد السلاوي التطواني الشاوي اصلا (1337هـ/1917م) قاضي أزمور وسيدي سليمان له شرح على التحفة (لم يكمل) من اعلام الفكر المعاصر ج2 ص 268).

-        ابو جيدة امحلي (1138هـ/1725م):  النشر ج 2 ص 129 / الدر المنتخب لابن الحاج ج8 ص 52 (الخزانة الزيدانية)

-        ابو دبيرة حمو قائد تطوان وفاس : (من قبل الشيخ المامون السعدي) قتل عام 1022هـ/1613م، هو الذي صرف أهل فاس عن الجهاد عام 1019هـ لتحرير العرائش بعد ما سلمها الشيخ المامون الى الاسبان ، (الاستقصا ج3 ص105).

-        ابو عبد الله الواد لاوي السعيدي الغماري (مجلة تطوان 1964 (عدد 9 ص 179) ينتمي الى واد لاو ( تط ج 1 ص 60).

-        ابو علي الروسي قائد فاس : (تط ج 2 ص 35).

-        أجانة محمد واجانة مسعود بن احمد ينتميان لاسرة انقرضت بتطوان (العمدة ج3 ص 24) ومازالت في مكناس.

-        احساين بن محمد احكام : أحد رياس البحر توفي عام 1938 وكان الصيادون يحتكمون فيه مشاكلهم وقد انقرضت اسرته بتطوان (العمدة ج3ص 28).

-        احمد بن ابي العيش من خميس انجرة على بعد 15 كلم من تطوان في طريق القصر الصغير بنا ابو العيش في جبل خميس انجرة زاوية عام 1319هـ اسس بإزائها مسجدا عام 1316هـ.

-        احمد بن تاويت : نسبة الى تاويتش (قبيلة واد راس) ولد بتطوان حيث انتقل والده اليها من وادراس حوالي 1315هـ عين قاضيا بتطوان عام 1371 هـ مع التدريس بالمعهد العالي الديني بتطوان توفي عام 1414هـ / 1984.

-        أحمد بن حدو قائد تطوان : تولى قيادة المجاهدين الذين حرروا المهدية عام 1092هـ/1681 م بعد وفاة أخيه عمر القيادة مع القائد علي بن عبد الله (الاستقصا ج 4 ص 80).

-        احمد بن الطاهر الزواق الجنوني : كان كاتبا مع النائب السلطاني بطنجة تولى الافتاء بها ثم رجع إلى تطوان فتولى القضاء ثم قضاء القصر الكبير (توفي عام 1371هـ).

-        أحمد بن القائد علي بن عبد الله : الباشا قطع رأسه عام 1156هـ/1743م (الاستقصا ج4 ص30) / (الجيش ج1ص 116).

قدم إليه ابو عيسى المهدي الغزال كتابا في مدحه سماه "نزهة الاحسان ومناهج الصلات الحسان" (خس) غزا تطوان وتحالف مع مولاي المستضيء وهزم قبائل الغرب (الوثائق المغربية ج9 ص 57).

     وكان هذا الباشا يدفع إلى المولى اسماعيل حوالي (120) قنطار من الفضة او اربعين ألف ليرة ذهبا (تاريخ ثورات .. للمستر بريت وايت الضابط الانجليزي ص 42) (1139هـ/1726م) وكان يحكم في مائة قبيلة أو اكثر من باب طنجة الى باب تازة وزاد إلى بنى زناتن (الدر المنتخب لابن الحاج ج9 ص4 (المخطوطة الزيدانية بمكناس وكان منزله بحي كيتان بتطوان).

        وقد انتصر عليه المولى اسماعيل في وقفة المنزه قرب القصر الكبير عام 1156هـ/1743م، حيث ظهر آنذاك (بايص)، وهو رجل حداد كان يتزعم قومه في (عيطة السبت) عام 1140هـ/1727م بتطوان حيث اقتحم اهل المدينة بالباشا احمد الريفي بقصبة تطوان وكان (بايص) قوي البنية يحمل المدفع على ظهره فيطلق ما فيه من بارود وهو على ظهره. (ج2 ص 149).

-        احمد بن أبعير أصله من طنجة سكن تطوان وتشاور معه أهل البلد عندما وصل الاسبان الى أرياض المدينة فاجمع أمرهم على الكتابة لكبير محلة العدو (اردنيل) (الاستقصا ج 4 ص 219).

-        احمد بن عيسى النفسيس مقدم تطوان (1031هـ / 1622م).

         كانت له علاقة مع الدول المسيحية (دوكاستر س.أ، هولندا م2ص 490 إلى 722)  وفرنسا م 3 ص 82، ج  1 ص 20.

         تزعم الفئة الجهادية ضد النصارى خاصة في الجيوب المحتلة كسبتة حيث فتك بهم عام 996هـ 1578م وهناك انشد محمد بن علي الفشتالي للمنصور السعدي :

هذه سبتة تزف عروســــا                 نحو ناديك في شباب قشيب

وهي بشرى وانت كفء اللواتي                كافأت بعلها بفتح قريــب

(الاستقصا ج3ص 57)

(راجع ايضا قصيدة لعبد العزيز القتشتالي في نشر المثاني).

-        أحمد بن محمد بن الحسن الرهوني التطواني : شيخ الجماعة بتطوان (1373هـ/1953م).

    ·                    مصنفاته :
    تحفة الإخوان بسيرة سيدي الاكوان، خع 2161 (المطبعة المهدية).
    حلل الديباج المطروزة بقصة الاسراء والمعراج، خع 2161د بخط المؤلف (طبع بتطوان في 47 ص).
    التحقيق والتدقيق والإفادة في تحرير مسألة من باب الرجوع عن الشهادة" خع 2160د.
    "حصول الالفة لطلاب التحفة " (حاشية على شرح التسولي)،(خع 2157 د) (سبعة اجزاء عدا السادس).
    "تنبيه الأنام علي ما في كتاب الله من المواعظ والأحكام"، خع 2158، الجزء الاول: المقدمة  وتفسير الفاتحة (675 هـ).
    شرح على لامية الافعال لابن مالك سماه : "منح الكريم المفضال بشرح لامية  الافعال" خع 2162 د ، طبع بتطوان (في 5 ص).
    "عمدة الراوين في "تاريخ تطاوين" (عائلاتها وعوائدها ومن حل بها) في عشرة اجزاء أو عمدة الراوين في علماء وصلحاء تطاوين) تسعة اجزاء (مكتبة تطوان (476-684) بدأ طبعه حوالي عام 2001 هـ.
    "نظم في علماء وصلحاءأهل مدينة تطوان " في 300 بيت الفه بطلب من محمد بن البشير بن علال الريسوني (1358هـ/1939م) يوجد في تاريخه الكبير "عمدة الراوين".
    المواهب الالهية بالرحلة الحجازية (نقول من رحلة العبدري) (مكتبة تطوان (644/685).
    حادي الرفاق الى فهم لامية الزقاق (مكتبة تطوان (646/645) ستة اجزاء طبع بين (1343 هـ و 1345).
    النشر الطيب على منظومة الاستعارة للشيخ الطيب بن كيران (خع 457د). اختصار على نفح الطيب سماه : "اللؤلؤ المصيب من نفح الطيب" (مكتبة تطوان 877).
    طبع الجزء الاول عام 1346هـ/1927م بتطوان.
    شرح نظم الجمل للمجرادي (خم = 7098).
    "تحرير المقال بمنة الواحد المتعال في مسألة الكسب وخلق الافعال" (خع 2161د).
    الرحلة الحجازية 1355هـ/1937م طبعت بمطبعة الاحرار عام 1359 هـ/1941م (في مجلد).
    "اغتنام الثواب والأجر فيما يتعلق بليلة القدر" (خع 2161د).
    "الفوائد الحسنة والتنبيهات المستحسنة" (تكلم فيه على فروض الكفاية وحقوق        الابوين والاولاد وفضل العلم والعمل) (خع 2161د).
    "كشف الازمة في الايمان اللازمة " (خم 2160د).
    هداية المسترنس الى فهم نظم المرنش لابن عاشر، خع 2160د، طبع بتطوان (في 142 ص).
    شرح المختصر المسمى بمنن الفتاح في سبعة اجزاء وهو بخط المؤلف يقع في نحو 45000 ص، صفحات = 783+ 543+ 432 +498+ 493+847+844 (خع 2163د).
    "نصح المومن في شرح قول ابن ابي زيد " الطاعة لائمة المسلمين " صدره برسالة في الامامة العظمى في 154 صحيفة (خع 2164د (675 ص) / خع 2160د، وله شرح على رسالة ابن ابي زيد القيرواني سمي (مذاكرة اخواني)، (خع = 2156د).
    نتائج الإحكام في النوازل والأحكام (ثلاثة أجزاء نشره الحسن بن عبد الوهاب (مطبعة الاحرار بتطوان 1941).
    الرحلة الانسانية في الرحلة الاسبانية او الحلة السندسية في الرحلة الاسبانية، نشر بجريدة الاصلاح عام 1930.
    تقريب الاقصى من كتاب الاستقصا (مطبعة إيديضو ريال الاسبانية الافريقية عام 1346 هـ).
    إتحاف المحب الفاني بمختصر سيرة مولانا أحمد بن محمد التجاني (مضمن في كتابه عمدة الراوين ج8).
    الجواهر الثمينة في تحرير مسألة اولاد مدينة .
    ديوان شعر
    مختصر فتح العليم الخبير بتحرير مسألة النسب العلمي بأمر الامير .
    مختصران لبعض كتب العلماء.

 

-        احمد بن حمد بن عبد القادر الكردودي : رئيس لجنة تصفح الديون بطنجة عام 1318هـ /1900م وذلك بعد ان ترتبت على المغرب ديون اثر حرب تطوان وكذلك اول القرن الماضي التاسع عشر.

-        أحمد بن محمد السلاوي : نزيل تطوان (ت 1320هـ) النعيم المقيم للمرير ج2 ص65 طبعة تطوان 2003 ص).

-        أحمد بن الحاج محمد لوكس : ترجمان السلطان من عائلة موريسكية عمل في الحامية الانجليزية بطنجة ثم فر وعاد الى الاسلام فاشتغل كاتبا عند الخضر غيلان ثم عند القائد عمر بن حدو وفي عام 1093هـ/1682م التحق بسفارة القائد احمد بن حدو بانجلترا وأصبح كاتبا للمولى اسماعيل يترجم له الرسائل الى الاسبانية Routh, Tangier p 221. ثم عين قائدا للبحرية في تطوان وعاملا عليها.

         Hesperis-Tamuda, 1968, vol IX, fasc I , p 344 وأحمد لوفاش    ايضا هو صاحب "الفيوضات الرحمانية في شرح عين الرحمة الربانية "          (مكتبة تطوان     (2/3).

-        أحمد بن محمد مدينة (1416هـ/1995) أشرف على (مجلة الانوار) خريج كلية الاداب بالقاهرة واستاذ بالمعهد الحر أسندت إليه بعد الاستقلال مهام دبلوماسية بسوريا وليبيا ولشبونة.

-        أحمد بن محمد الورزازي أو الورزيزي الكبير (1179هـ/1765م) (دفين تطوان) )خلال جزولة ج4 ص43،( له فهرست توجد نسخة منها بخزانة السيد عبد الحي الكتاني (فهرس الفهارس ج2 ص 430).

-        أحمد بن موسى الشرقي القائد : (تاريخ تطوان ج2ص 222) وراجع أحمد بن موسى عامل العرائش كان أحد قواد الجيش المغربي، في معركة وادي المخازن وكذلك أخوه علي (الاستقصا ج 3ص 39).

-        أحمد بن محمد الحداد : عامل تطوان ( 1227 هـ) (توفي عام 1275هـ/1858م (1272هـ/1812م كما يقول الرهوني ) : تاريخ تطوان ج3 ص 335 (راجع احمد الحداد الاندلسي في ممتع الاسماع ص 78/دوحة الناشر ص 18/ الاغتباط لابي جندار ج1ص15).

-        أحمد بن محمد الريسوني :(الإعلام للزركلي  ج 1 ص 236 / 1951 (3-4).

-        وأحمد الريسوني تزعم حركة المقاومة في شمال المملكة بعد قبول السلطان مولاي عبد الحفيظ الحماية وكان السلطان قد عينه عاملا على بعض قبائل جبالة وواليا عاما على مجموع الشمال الغربي فاستمر في كفاحه ضد الاسبان كوال مسؤول عن المنطقة.

-        أحمد بن محمد السرايري التطواني (1156هـ/1743م) ترجم له تلميذه ابو حمادوش عبد الرزاق الجزائري في رحلته الى تطوان عام 1156هـ (نشر المثاني ج2 ص168 (حيث ذكر أنه توفي عام 1151هـ).

-        أحمد بن محمد العمراني الشهير بالغماري خليفة قاضي تطوان ثم قاضي العرائش ثم اصيلا ثم العرائش ثم القصر الكبير وكان عدلا مفتيا مدرسا بالجامع الكبير بتطوان توفي عام 1350هـ.

-        أحمد الملقب بالشهاب الحجري افوغاي الاندلسي له رحلة اسمها "رحلة الشهاب الى لقاء الأحباب" رحل من الأندلس الى المغرب أيام المنصور السعدي ووفد عليه الى مراكش عام 1007هـ/1598م (نقل صاحب الصفوة وزهرة البستان). مفقودة حسب جواهر الكمال (ج1 ص 87) للكانوني ويوجد طرف منها حسب محمد الفاسي (الاعلام للمراكشي ج2ص 67،) وقد عاش في مراكش الى عام 1046هـ/1636م وكان كاتبا لدى المولى زيدان وترجمانه للفرنسية وأشرف على سفارة الى فرنسا زار خلالها مدن باريس وبوردو والهافر ثم هولندا (امستردام ولندن) ثم لاهاي.

له أيضا ناصر الدين على القوم الكافرين)، نشر محمد رزوق الدار البيضاء 1987، العز والنمافع للمجاهدين بالمدافع) لابراهيم بن غانم الأندلسي ترجمه عن الاسبانية افوقاي (خع).

-        احمد البريبري التطواني : (1020هـ/1611م) ممتع الاسماع ص182 الصفوة ص80، أخذ عن ابي المحاسن الفاسي قال عنه محمد نوار "هو شعلة من شعل نار المحبة" (راجع ابتهاج القلوب لابي زيد عبد الرحمان الفاسي) وقد انقرضت العائلة بتطوان حيث انتقلت إلى رباط الفتح بعد العهد الاسماعيلي، توجد بتطوان عائلة البريبري.

-        أحمد بناني : قاضي رباط الفتح استوطن مدة مدينة تطوان بعد فاس وزرهون وأحذ الطريقة عن الشيخ ابن ريسون[1] ومكث بها يدرس العلم بالزاوية العيساوية ثم رحل الى المشرق عام (1284هـ/1222م) فأخذ عن شيوخ مصر والحجاز.

-        أحمد الرشاي : شيخ ابن عجيبة (1210هـ/1795م) (أزهار البستان لابن عجيبة).

-        أحمد الزواق: كان قاضيا وأماما وخطيبا بالجامع الاعظم بالقصر الكبير وهو أخو محمد الزواق الذي استقضى كذلك بالقصر الكبير وتوفي عام 1344هـ.

-        أحمد العلوي المربيطو : ورد في العمدة (ج3 ص161) أن أولاد العلوي الفاطنين بازاء سبتة هم بقية الحموديين الذين كانوا ملوكا بمالقة في المائة الخامسة (المآثر الجلية في رجوع نسب اولاد العلمي للشعبية الحمودية الادريسية الحسنية) (المطبعة المهدية بتطوان)

-        أحمد العسراوي التطواني الموسيقي.

-        أحمد عنيقد التطواني : المعلم الاكبر في صناعة الرمى بالمهراس جاء  مع سعيد العلج من تطوان فقتل في محاصرة اهل فاس عاش في عهد مولاي سليمان (الاستقصا ج 4 ص 152/ الاعلام للمراكشي ج8 ص 131).

-        ادريس بن الحسين بن محمد الحراق (1353هـ/1934م) (الزاوية ج 1ص 68).

-        ادريس بن عبد السلام بناني : ولد بفاس عام 1300 هـ/1882م وعين بعد مؤتمر الجزيرة الخضراء عام 1906، أمينا لفرقة البوليس التي أنشئت بتطوان عام 1907 وبعد احتلال اسبانيا لتطوان عام 1913 انتهت مهمة البوليس فعين ادريس امينا بمرسى مرتيل ثم امينا بمرسى تطوان ثم باشا اصيلا (1933) توفي بطنجة 1391هـ/1971 (العمدة ج3 ص 46).

-        ادريس بن عبد السلام بنونة : سفير المغرب في دمشق ومدير التشريفات بالقصر الملكي تخصص في الهندسة وكان ضليعا في الاسبانية يلم بعدة لغات مع علم في مختلف فنون المعرفة وقد أدار مدرسة الفنون الجميلة بتطوان قبل الاستقلال توفي بالرباط حوالي 1412هـ/1992.

-        ادريس العلوي سفير المغرب بفرنسا في 20 أبريل عام 1767م/1185هـ قام القرصان المغربي الرايس عمر باقتناص باخرة فرنسية حمولتها سبعون طنا الى ساحل تطوان وكانت محملة بالزيوت والصابون والكبريت فأرسل السلطان كلا من الرايس صالح أمير الى المغرب والقائد على كل من تطوان والمعمورة لاسترداد الباخرة مع أخرى اقتنصت بالمعمورة.

-        أفيلال الحسن : تولى خطة القضاء بالقصر الكبير حيث كان إماما وخطيبا بالجامع الكبير.

-        إقبال محمد : كان اسم اقبال معروفا في بعض الاوساط بالمغرب مثل مراكش .

-        أنوار محمد بن الحاج محمد الأندلسي البسطي التطواني : من بسطة باقليم غرناطة Baza ممتع الأسماع ص 181 /النشر ج1ص45، / الصفوة ص 78،/ (السلوة ج1 ص 307/ ج3 ص323 الى 341).

-        أولاد ابن حرمة : يونس بن أبي بكر بن علي منهم أولاد ابن رحمون وأولاد ابن ريسون واولاد المؤذن واولاد مرسول (الدرر البهية ج1ص69 )

-        اولاد ابن حليمة : شرفاء علميون بجبل العلم ومدشر ادباز وجبل حبيب وبني يدر وتطوان  واولاد جامع وعين مرشوش ببلاد الحياينة (الدرر البهية ج1 ص104).

-        أولاد ابن ريسون : أشراف علميون (الدرر البهية ج 1 ص70).

-        اولاد الدريج : (النشر ج 2 ص110/ السلوة ج2 ص298)، وهم من ذرية الصحابي الجليل سيدي عبادة بن الصامت أصلهم من غرناطة (تاريخ محمد بن الطيب القادري/ تاريخ عيسى بن حيون قاضي بعض اعمال سبتة).

-        اولاد النقسيس : ذكر الناصري (الاستقصا ج4 ص32) أنه في  عام 1098هـ/1686م ورد أولاد النقسيس الذين كانوا لاجئين بسبتة بعد مقتل الخضر غيلان الى معسكر المولى اسماعيل بتارودانت فأمر بارجاعهم الى تطاوين وقتلهم مع من كان مسجونا منهم بفاس ويظهر أن السلطان لم يغفر لهم مساندة الخضر غيلان الذي تواطأ مع أتراك الجزائر والانجليز كما نقم عليهم لجوءهم الى العدو بسبتة.

-        إيستيل Pierre Estelle : قنصل فرنسا في عهد السلطان المولى اسماعيل لدى علي بن عبد الله الحمامي قائد تطوان وسفير مولاي اسماعيل الذي كانت له مكانية شخصية مع نواب تجار مرسيلية فطرد القنصل عام 1702 لاستقلاله (راجع علي بن عبد الله الحمامي).

-        البدوي السرايري : (ت 1295هـ/1878م) (الاعتباط لابي جندار ج2 ص 34).

-        بريمو دي ريفيرا : الجنرال الاسباني الذي جاء الى تطوان عام 1924 حيث عقد مؤتمرا عسكريا ضم اثني عشر قائدا أعلنوا الاحكام العرفية في المغرب الشمالي كله وتولى منصب المقيم العام بالاضافة الى رياسته لحكومة مدريد واستنفرت سائر القوات المسلحة المرابطة باسبانيا لحماية المراسي ومفاوضة البطل ابن عبد الكريم الذي عين صهره محمدا بن محمدي للاتصال بالمندوب الاسباني (ارشيفاتا) وعرضت اسبانيا الصلح على الزعيم الريفي على اساس التنازل عما  جلت عنه من مواقع منها 200 مركز.

-        البشير افيلال بن العلامة قاضي تطوان التهامي بن محمد بن الهاشمي بن الهاشمي التطواني :  عين نائب عن وزير العدلية بتطوان عام 1360 الى 1373م وتوفي عام 1410 .

-        بنو حيرى : أسرة اسبانية اشتغل افرادها بالقرصنة بمضيق جبل طارق وتركزت بالقصر الصغير منذ الاحتلال البرتغالي لسبتة (818هـ1415م) وتحولت لتطوان عام 862هـ/1458م وكانت لها المبادرة في العمل القرصنى استهدافا لسبتة المحتلة وجبل طارق وسبب ذلك تشوف الاسبان الى تخريب مدينة تطوان ثانية إلا ان لشبونة خططتت عام 1520 للتحكم في مرسى مرتيل الذي كان يسمى (واد تطوان) بواسطة بناء برج بمدخله ولم يتم ذلك ولا تزال هذه الاسرة بتطوان.

-        بني زمور : قبيلة بتادلا من حواضرها مدينة أبي الجعد Peyronnet, Le Tadla..

-        بنو عبد الله : أصلهم من غرناطة هاجر أفرادها الى تطوان والشاون وفاس ووجدة ووهران وقد ظل جانب منهم في الشاون المعقل الجبلي لمجاهدي تطوان ضد الغزو الاسباني وحوالي 1267هـ قام جدى الحاج علي بن الحاج محمد بن عبد السلام بنعبد الله الى رباط الفتح مع اخويه العربي واحمد (جدي لأمي) وكانوا قاطنين بحي العيون قرب مسجد بن قريش وهو مركز المهاجرين الاندلسيين الاولين وكان مهدهم في الشاون بالمكان المدعو وادي بني عبد الله (وراء نزل بارادور) وهو اليوم في ملك الاشراف بني ريسون وربما اصل نسبتها الاندلسية وجود قرية تحمل اسمها تقع بين مالقة وغرناطة ولعل بعضهم كانوا قد هاجروا الى قرية اخرى تحمل اسمهم في دائرة اجدير وربما انطلقوا اول الأمر في اتجاه الاندلس من منطقة (تافيلالت) حسب أبي العباس التعارجي (الاعلام ج 7 ص 223) صحبة مولاي علي بن الشريف  قبل النفي العام (عام 847هـ / 1443م)  استجابة لاستنجاد الغرناطيين وقد خاض المولى علي بن الشريف سبعا وعشرين غزوة وهو عدد. غزوات الرسول عليه السلام وقد حاول الغرناطيون البيعة له كأمير فرفض رغم الحاح علماء فاس عليه تلبية لطلب الأندلسيين ومازال عدد من أفراد العائلة في مناطق المهاجر الاخرى بالشرق مثل (حلب) حيث أورد ابن الحنبلي (971هـ/1563م)، عددا منهم  في كتابه (دار الجبب في تاريخ أعيان حلب) (طبعة دمشق 1972) (أرقام 84-91).

     وممن عرف باسم (بنعبد الله) أبناء عمومتنا بالجزائر ومنهم العلامة زين العابدين عبد القادر بنعبد الله وهو مركب على قاعدة اهل معسكر والحشم ).

        وردعلى السلطان مولاي عبد الرحمان بن هشام آخر إمارة عبد القادر  الجزائري وصار يحضر معه مجلس الصحيح ومدح السلطان بقصيدة مطلعها :

        إن الميلحة فاس لا يقاس بها       إيوان كسرى ولا صرح لذى سرج

        وقد مات بمكناس (فهرس الفهارس ج  ص 16).

-        بنو ريسون أو الريسونيون : أسرة حسنية من جبل العلم من أبرزهم الشيخ الجليل ميدي علي بن ريسون دفين تطوان وريسون قرية بالاردن كانت ملكا لمحمد بن مروان (معجم البلدان).

-        بنو ليد اسحاق ربى أكبر بتطوان (1870م) : له مؤلف في الفقه اليهودي يعتمده الريبون والقضاة اليهود بالمغرب (طبع في جزئين بمدينة ليفورن عام 1876) وكان ولده يوسف ربيا بوهران 1914 صاحب كتاب (شيم يوسف) حول التلموذ والقوانين الدينية (طبع بالقدس عام 1907) (A. Laredo, les noms des juifs p534).

-        بنونة : أصلهم من الجزائر كلا او بعضا هم وبنو ثابت والزغاري وكانوا بفاس يتقاضون مع باقي الجزائريين صلة سنوية بلغت ايام المولى عبد الرحمان (12.000) ريال غير ان المخزن حصل منهم عام (1313هـ/1895م) على اعتراف مكتوب بأنهم مغاربة فقطعت الصلة (الوثائق المغربية Archives Marocaines) (م 11 ص 72 عام 1907) ويوجد آل بنونة بفاس والرباط ايضا.

-        بنيس احمد بحار من حامية تطوان عام 1246هـ/1830م (العمدة ج3 ص 47).

بولطن Bolton : مبشرة انجليزية قطنت تطوان عام 1306هـ/1888 وأسست بها مدرسة للتعليم ويوجد مبشر إنجليزي حل بتطوان عام 1315 كان مراسلا لجريدة البعثة (Miege, le Maroc de l’Europe T.I.P. 148).

-        التجكاتي محمد بن عبد الصمد التطواني الادريسي : ولد في تجكان بغمارة وانتقل الى تطوان عام 1919 توفي بها عام 1990.

-        التجكاني المهدي بن محمد بن الشاهد التطواني : ولد بطنجة عام 1919 وعين بها معلما والف كتابا حول المقاومة الريفية خلال الاحتلال الاسباني (مخطوط) وتوفي بتطوان عام 1983).

-        التسولي عبد السلام بن عبد الرحمان : درس في مدرسة Klausthal بألمانيا مع كل من الميلودي بن محمد الزبادي الطالبي والحسين بن الحاج خلوق التسماتي في العهد الحسني وقد تلقى قبل ذلك دروسا بطنجة قبل ان يسافر عام 1293هـ/1871 الى برلين.

-        التهامي بن عبد الله بن التهامي الوزاني : ولد بقبيلة وادراس واستقر بتطوان في العهد العزيز، (توفي عام 1392 هـ) ، كان رئيس جمعية الطالب بتطوان ورئيس تحرير جريدتي الحياة والريف وخليفة لرئيس جمعية الصحافة ومدير المعهد الحر وعميدا لكلية أصول الدين بتطوان ونقيب الشرفاء الوزارنيين بالشمال :

مصنفاته :

    تاريخ المغرب (ثلاثة اجزاء) (مطبعة الريف)
    الزاوية (طبع الجزء الاول 1942 بتطوان)
    سليل التقلين (مطبوع)
    المغرب الجاهلي (مطبعة الفتح 1947)
    (التاريخ العام للاطفال)
    رحلة الى جبل العلم .
    الحواشي على تاريخ تطوان لمحمد داود (خ)
    المقاومة المسلحة والحركة الوطنية في شمال المغرب، (نشرة محمد ابن عزوز حكيم، مطبعة الساحل بالرباط 1980.
    فوق الصهوات : جريدة الريف، ترجمة مرويكس ليتوماس غرسيا مخطوط عن الاسبانية.
    آل النقسيس بتطوان (خ)
    خمسون سنة في صحبة آل بنونة (خ)
    الوطنية المغربية في طورها الحاسم (خ)
    الثورة الفرنسية (خ)
    الرحلة الخاطفة (خ)
    مذكرات عن الحركة الوطنية (خ)
    مذكرات عن بني ورياغل (خ)

-        التهامي بن محمد بن الهاشمي بن الهاشمي أفيلال : كان عدلا بديوانة طنجة ثم بديوانة تطوان ثم خليفة لقاضيها محمد عزيمان وظل قاضيا بتطوان مدة ربع قرن وتوفي عام 1339.

-        التهامي البناي التطواني : رافق محمد بن عبد الوهاب بن عثمان المكناسي الى مالطة (عام 1196هـ/1781 م) تاريخ محمد سكيرج / (الاتحاف لابن زيدان ج3ص 320).

-        الجزويت Jésuites : نشرت الوثائق الغميسة بحثا (س.أ. السعديون م 4 ص203) حول الجزويت البرتغاليين في المغرب وخاصة بتطوان عام (1548م/955هـ) ومعلوم أن كلا من اسفي وازمور قد جلا عنهما البرتغاليون عم 1542م كما جلوا عن القصر الصغير واصيلا عام (1949-1550م) في عهد يوحنا الثالث ملك البرتغال.

-          S.J. Charles (P.Louis) les Jésuites dans les Etats Barbaresques, Paris, 1914

-          R. Richards. L’aumonerie des captifs chrétiens et la mission des jésuites portugais  à Tétouan (1548).

-        دوكاستر.أ. السعديون البرتغال 1951 (م4 ص 273) ج 1 ص 413 – 36-4 / م3 ص 96.

-        جسوس احمد بن قاسم (المتوفى عام 1331هـ/1913م) تلميذ العلامة سيدي العربي بن السائح أخذ عن ثلة من علماء مراكش وفاس وطنجة وخاصة تطوان منهم الشيوخ المفضل افيلال ومحمد اعزيمان ومحمد غيلان.

-        الجاسوس المجهول : اشتدت المقاومة المغربية ضد البرتغال ايام حكم (الست الحرة لتطوان ونواحيها (وتتجلى يقظة الشعب المغربي المقاوم من ترجمة ابن عسكر في الدوحة) (ص 42) للجاسوس وهو اجنبي قدم للديار المغربية واتهم بالجاسوسية لفائدة العدو حوالي منتصف القرن العاشر وكان قد ضبط على ساحل سبتة فظن انه جاسوس ونقل الى تطوان معتقلا.

-        جسوس الحاج حدو : استوطن كلا من تطوان والرباط وهو تاجر عين قنصلا للمغرب بجبل طارق (عام 1256هـ/1841) بعد عزل المولى عبد الرحمان وليهود ابن عليل ثم عين مكانه التاجر محمد الرزيني التطواني الى عام (1274هـ) خلفه بعد ذلك الحاج سعيد بن احمد جسوس الى عام 1307هـ/1890م وقد توفي بتطوان هو والحاج حدو جسوس (الوثائق الزيدانية، خح 12607-م 19 و 25/ الاتحاف لابن زيدان (الجزآن 2 و 3).

-        الجمال محمد عامل تطوان في العهد السليماني : نيابة عن القائد عبد الرحمان أشعاش (العمدة ج2 ص 42).

-        الغزواني ولد بمدشر ازجن من قبيلة سماتة عام 1135هـ ورحل لطلب العلم بتطوان وفاس .

-        الجنوي محمد بن محمد بن الحسن (1214هـ/1799م) : العلامة المفتى ممن حاز رياسة الفقه في زمانه ودارت الفتيا تطوان عليه وتولى مرتبة ابيه بعده وكان يدرس ويخطب بجامع سيدي علي بن مسعود الجعيدي.

-        الجنوى محمد بن محمد بن محمد بن الحسن (1271هـ/1854م) الفقيه العلامة المحقق النوازلي ولاه المولى عبد الرحمان قضاء تطوان (عام 1251هـ) وبقي في منصبه الى ان توفي (عمدة الراوين للشيخ الرهوني ج  6 ص 18).

-        جوق الطبالين والغياطين (أصحاب الغيطة والمزمار) هم الذين كانوا يضربون النوبة في الحفلات الرسمية او العسكرية او المدنية والتجمعات العامة فكان باشا تطوان مثلا يستقبل بها السفراء الاجانب كما وقع للسفير الاسباني (جورج خوان) مبعوث (كارلوس الثالث) إلى سيدي محمد بن عبد الله الذي وجه في نفس الوقت سفيره احمد الغزال .

-        جوهن هاريسون J.Harrisson مبعوث ملك انجلترا (جاك الاول) Jacques 1er الى المولى زيدان زار المغرب ثماني مرات وعندما شبت الحرب بين اسبانيا وانجلترا عام 1625 اتصل بالمهاجرين الاندلسيين في تطوان وسلا وساند فكرة تحالف انجلترا مع القراصنة وإمدادهم بالعتاد عام 1627 ضد (زيدان) واطلاق الاسرى الانجليز ولكن (شارل الاول) رفض التفاوض مع الثوار وظلت مراكبه تقتنص السفن القرصانية (السلسلة الاولى – السعديون – انجلترا ج2ص 431) وقد استقر قراصنة انجليز في "المهدية" وعددهم ألفان يملكون اربعين مركبا (ص462).

-        الحراق (راجع محمد)

-        الحسن بن احمد الحايك الاندلسي التونسي التطواني (1130هـ/1717) له :

    إكمال فتح المقيت في شرح اليواقيت في علم التوقيت (خع 446د)
    الحايك (خع 488د) (بروكلمان ج2ص 709/تط ج1 ص 8) .

-        واولاد الحايك أشراف من دسكرة (اولاد بني صالح) قرب تطوان له (نوازل) في الاحكام الشرعية بتطوان ادمجها سيدي المهدي الوزاني الفاسي في (النوازل الصغرى) وطبعت في المطبعة العامة في اربعة اجزاء استنسخها منه واضافها الى نوازله وهو يحكي عنه باسم (الحايك).

-        حسن التطواني (ابو محمد) الفقيه مقرئ للقرآن وقرأ عليه المشير محمد الصادق باشا باي تونس الذي ولد عام 1228 هـ (اتحاف اهل الزمان لاحمد ابن ابي الضياف ج5 ص 11).

-        الحسن بن الشيخ محمد بن علي بن ريسون : (دفين باب فتوح) بفاس توفي بتازروت (1055هـ/1645م) له (فتح التاييد) رسالة في مناقب الأخوين سيدي عبد الرحمان بن عيسى بن ريسون وسيدي علي بن ريسون.

-        الحسين ابو ريالة اليموري المقاوم : قاتل الاسبان مع اهل فاس وزرهون عام (1276هـ/1859م) على ابواب تطاوين حاملا راية صفراء.

-        حلحول المفضل (تط ج2 ص261) : وحلحول اسم عائلة في الشمال وهو اسم قرية بين (بيت المقدس) وقبر سيدنا ابراهيم الخليل وبها قبر (يونس بن متى) (معجم البلدان).

-        حمان الصريدي : عزل المولى سليمان القائد محمد بن عثمان المكناسي وولي مكانه (عام 1208هـ/1793م) القائد (حمان الصريدي) وهو عبد اسود من عبيد السلطان استمرت قيادته على ما يظهر الى اوائل (1210هـ/1795م) (تط ج3 ص203).

-        حمو بودبيرة : قائد تطوان عينه الشيخ المامون السعيد قائدا على تطوان بعد تسليمه العرائش للا فرنج وكان من انصاره وولي الحكم على فاس (نزهة الحادي ص 169).

-        حمودة الجزيري (الجزائري) معلم عسكر النظام : وجه السلطان مولاي عبد الرحمان بن هشام رسالة (مؤرخة 25 شعبان 1267/1845م) الى عامله بتطوان الحاج عبد القادر اشعاش يأمره يدفع مبلغ ثلاثين مثقالا لدار حمودة الجزيري معلم عسكر النظام (مجلة الوثائق ج2 ص 63).

-        الحميدي جاسوس السلطان مولاي عبد الله : كان كاتبا لدى باشا تطوان احمد بن علي الريفي يتجسس عليه لفائدة المولى عبد الله بن اسماعيل فلما علم به سجنه بطنجة الى ان قتل الباشا احمد ودخل السلطان المدينة فاطلق سراحها، وكان لدى السلطان ايضا جاسوسا للباشا احمد وجاسوس ثالث في القصر الباشا الحميدي (ج 2 ص 199م).

-        الخطيب (راجع محمد)

-        الخليفة عثمان El duque de Riperda هو الدموكي دي ريبردا دفين تطوان (1150هـ/1737م) هل أسلم وتسمى بعثمان (تط ج3 ص 35) .

-          George Moore, lives of Cardianl Alberoniand the Duque of Riperda-Londres 1806

-          Pierre Massuet, la vie du Duc de Ripperda, Amsterdam 1739

-          Dar Luciano De Tlucïano De Taxonera de Riperda , Madrid, 1945 (430).

-        وذكر (كودار) في (وصف وتاريخ المغرب (ج2 ص543) (آن ريبردا) تعمم وتسمى الخليفة عثمان وعندما انهزم في (سبتة) عزله السلطان ثم طرده من المغرب (1147هـ/1731م) حيث توفي بتطوان عام (1737م) والواقع أنه لم يسلم ولم يستمع مولاي عبد الله الى نصائحه لشكه في اخلاصه وقد فكر في تأسيس دين جديد موحد لهدم الاسلام دحض القرآن ارتكازا على العهدين القديم والحديث .

-        خليل الرايس (تط ج2 ص 169).

-        دبلون (الحاج..) سفير مولاي اسماعيل لدى (لويز الرابع عشر) وجهه للتحالف ضد الاسبان من اجل تحرير المراكز المحتلة بالمغرب وخاصة سبتة (دوكاستر ق 2 العلويون م 4 ص 54).

-        ردبو : الكاهنة اخت حاميم بن من الله الذي ادعى النبوة في جبل حاميم بغمارة قرب تطوان (عام 315هـ/925م).

-        الرقادة : قوم في (وادي لو) قبيلة بني سعيد ، يغشى على بعضهم يومين او ثلاثة ايام فلا يتحركون ولا يستيقظون ولو قطعوا اربا فاذا استيقظوا ظهرت منهم خوارق من خصب وجدب (المغرب للبكرى ص 102).

-        ورقادة : هو اسم الطبجي (أي المدفعي) الذي كان يشرف على مواقع القصبة في (عيطة السبت) التي التحم فيها سكان تطوان مع الباشا احمد ورجاله من اهل الريف عام  (1140هـ/1727م) ج2 ص 144.

-        الزبير بن عبد الوهاب سكيرج المهندس من الفرقة السكيرجية بتطوان (حديقة انسى في التعريف بنفسي) للسيد احمد سكيرج ، رسالة مضمنة في رسائل القاضي سكيرج للراضي كنون ج1 ص 239).

-        سستيوارت (شارل) Charles steward سفير انجلترا بتطوان.

-        وصف الكومندان استيوارت في رحلته السفر الى مكناس للقاء مع السلطان عام 1721م، (العز والصولة لابن زيدان ج 1 ص 303).

-        سرديرا كليمنتي Clement Cerdeira (1940هـ/1359م) مستعرب اسباني اقام بتطوان ودرس العربية بالمغرب وبيروت وتولى رياسة الترجمة الاسبانية بتطوان وكان متحيزا للجمهوريين فلما انتصرت الثورة الوطنية استقر بباريس له كتاب (نهج الاذهان في تعلم لسان الاسبان) (طبع ببيروت) وعبد الرحمان سرديرا قد درس في جامعة القرويين وتقلد ادارة العدلية بتطوان واشتهر بين قضاتها بالفقه ومعرفة النوازل (راجع كتاب محمد المنتصر الكتاني المسمى "اقدم جامعة في العالم " ص 15).

-        السعيد بن المولى يزيد العلوي : بويع عام 1236هـ/1820م بتطوان لمامات اخوه ابراهيم وكان عاملها آنذاك هو الحاج عبد الرحمان بن علي اشعاش فأخره البربر الذين تولوا الاشراف على بيعة السعيد وقبله ابراهيم وولوا مكانه محمدا العربي بن يوسف المسلماتي، (راجع نص البيعة في تاريخ تطوان ومنها اسماء من بايع من اهل فاس ووزان وتطوان وشفشاون وطنجة والعرائش واصيلا، وقد التحم المولى السعيد مع عمه المولى سليمان في فاس فانهزم واستولى السلطان على امواله المنهوبة من ملاح تطوان وفر المولى سعيد وقتل الطبجي احمد عنيقد بنفس السنة (الاستقصا ج4 ص161).

-        سعيد الانجري الصنهاجي السبتي مجتهد يدرس الفقه والحديث في مسجد القفال والجامع الاعظم بسبتة (789هـ/1389م) ومثله علي الصنهاجي الذي كان يدرس الفقه المالكي في مسقط رأسه سبتة في مسجد مقبرة زجلو ومسجد زقاق الحرة وجامع التبانين وقد توفي بفاس عام (814هـ/1411م)، وثالث الاسرة محمد بن سعيد امام المدرسة الجديدة بسبتة ومدرس مسجد القفال مكان والده (803هـ/1400) (القرطاس ص 194).

-        السعيدي (سيدي ...) او الصعيدي محمد ذكر المؤرخ سكيرج ان اسمه محمد وتبعه الرهوتي والسعيدي نسبة الى بني سعيد (القبيلة الواقعة جنوب شرق تطوان) ويتساءل (الأستاذ داود) هل يوجد حقيقة شيخ يحمل هذا الاسم ويذكر سكيرج ان كليا بال بمكان الزاوية فعقد بصره وطن الناس ان هناك قبرا لاحد الاولياء (تط ج1 ص 322/ ج4 ص 274) ونقل عن الشيخ عبد القادر بن عجيبة ان هذا الرجل ليس من اهل الصعيد كما ذكره محمد سكيرج والاديب الرافعي التطواني بل هو من اولاد فزاكة من قبيلة بني سعيد وقيل من اهل سبتة (ص 325) وزعم البعض انه اموى من ذرية سيدنا عثمان بن عفان وهي ادعاءات لا مستند لها.

-        سلطانة المغرب لالافاطمة (مجلة تطوان عدد 2 عام 1957).

-        السيدة الحرة بنت السيد علي بن موسى بن راشد : اسمها عائشة وهي زوجة علي المنظري لها مواقف بطولية في الدفاع عن حوزة شمال المغرب وسبتة .

-        سليمان بن يوسف التطواني : يظهر انه كان تابعا للعياشي ولهذا وجه في 30 مارس 1630/1040هـ باسم العياشي رسالة الى ملك انجلترا شارل الاول يبدي استعداده لتقديم كل التسهيلات الممكنة للرعايا الانجليز على غرار ماتم في سلا بامر من العياشي Public Record office, state paper, foreign royal letters Vol II n° 1.

-        الشاط : عائلة الشاط من الاسر التطوانية اصلها من مدينة (شاط Jele) الواقعة على بعد 12 ميلا من مدينة (المنكب) وكذلك من مدينة (طرش Turrox) (الحلل السندسية ج1 ص 122) : (راجع اخبار الشاط ، في عهد الناصر الاموي في كتاب (المقتبس لابن حيان) (ج 5ص 171) طبعة مدريد 1979)، ولعل بعض المدن قد أخذت حظها من هجرة اصلاء الشاط بالاندلس منهم (العربي الشاط وعبد العزيز الشاط (راجعهما في الموسوعة المغربية ، عبد العزيز بنعبد الله).

-        شطير عبد الله بن علي الحسني المبرز في لعبتي الشطرنج والورق (الكارطة) (1215هـ/1800م) له كناشة اسمها (نضار الاصيل على بساط الخليل اشار فيها الى ابتكاره (نسخة بمكتبة محمد داود تط ج6 ص 99).

-        شطير علي بن طاهر بن احمد بن محمد السماتي .

-        الشعار ابو العباس (راجع علي) (مجلة تطوان عدد 9 ص 182 عام 1964).

-        شقارة : عائلة تطوانية واصل الكلمة على ما يظهر من اسم بطن من قبيلة زغبة من هلال ابن عامر (تاريخ ابن خلدون ج6 ص51).

-        شمسة : امراة ولاها القوضيون امارة تطوان وكانت تسكن بالقرية التي مازالت تسمى شمسة (ذكر ذلك ليون الافريقي ونقله الرهوتي في عمدته ج1 ص164).

-        صالح الرايس : أميرال الاسطول المغربي في عهد سيدي محمد بن عبد الله أرسله الى تطوان (عام 1181هـ) للضغط على الرايس القرصني لارجاع البواخر الفرنسية الثلاث التي اقتنصها في عرض البحر المتوسط (هسبريس م 1 عام 1960).

-        الصفار : قبيلة قطنت قرطبة بالاندلس (تاج العروس للزبيدي ج 3 ص 339)، أسرة الصفار بالمغرب وخاصة في مدينة سلا وتطوان قد تنتمي اليها ومن آل الصفار محمد بن عبد الله بن عبد الكريم الاندلسي التطواني المراكشي (1298هـ/1880م) اول وزير للشكايات في المغرب سفير المغرب الى انجلترا.

-        الاعلام للمراكشي ج 6 ص 71 الاستقصا (ج4 ص 209).

-        الصور دو كلمة اسبانية وفرنسية هي لقب لاسرة منها السفير الفرنسي (ادوارد صوردو Edouard Sourdeau ) بطنجة منذ عام 1814 م ، ابان المولى عبد الرحمان بن هشام لملك فرنسا (شارل العاشر) وقد وقع مع السلطان بفاس في (ماية 1824 ) اتفاقا يؤكد المعاهدة المغربية الفرنسية لسنة 1767 حول بعض القضايا التجارية.

-        الطالب البوعناني  محمد بن عبد الواحد بن محمد الفاسي الادريسي قاضي رباط الفتح ومكناسة ، وهو من ذرية داود بن ادريس توفي بتطوان اواسط القرن الثاني عشر ، الاغتباط لابي جندار ص 313 / الاتحاف لابن زيدان ج3 ص 101).

-        طاتية احمد قاضي تطوان : (1063هـ/1652م) تولى هذا المنصب عام 1631م وهو من تلاميذ سيدي العربي الفاسي ، الإعلام بمن غير من أهل (القرن الحادي عشر) لعبد الله بن محمد بن عبد الرحمان الفاسي (خس).

-        طلحة بن عبد الله الدريج السبتي التطواني أبو يعلي كان حيا على ما يظهر أواخر القرن السابع في العهد العزفي من ذرية عبادة بن الصامت، مجاهد شجاع دفن بمحشر خندق الفرحة قبل بناء تطوان خارج (باب النوادر) وقد انقرض آل الدريج من تطوان ثم عاد بعضهم إليها من فاس (تقييد حول أولاد الدريج) لسليمان الحوات (الخزانة الداودية بتطوان) (السلوة ج 3 ص 355).

-        الطريس : إسم عائلة ماجدة بتطوان من بين رجالاتها نائب السلطان بطنجة والزعيم الكبير عبد الخالق الطريس واللقب مقتبس من اللغة الأسبانية وقد زار المغرب رحالة اسباني يحمل نفس الاسم كتب رسالة حول أحداث غرامية عن (منسيا Mencia) وهي الزوحة الثالثة للشريف محمد السعدي وقد حكاها (مارمول) بصورة مخالفة.

         وقد رسم لنا صورة مكبرة عن تاريخ السعديين بين (1502هـ/ و1574م) وانتصارهم على البرتغال وتأسيس "تارودانت" واسترجاع مراكش واكادير وتحدث عن الفترة التي عاشها بمراكش (1546هـ/1550م) وعن تارودانت (1551هـ/ 1552م) وفاس (1553هـ-1554م) بحيث وصف ما عاينه فعلا وكان يتجسس لفائدة البرتغال مشرفا في الظاهر على الجالية المسيحية بمراكش وقد عاش سنة ونصفا في سجن مراكش وناظر علماء الكلام وكان يهدف حسب اعترافاته للملك (فيليب الثالث) إلى تمهيد احتلال المغرب وقد أشاد ببعض الشيم الإسلامية التي عايش تطبيقها كالتسامح والعدل مع تقديره لبعض الأميرات مثل (لالة فاطمة) زوجة أبي حسون وكانت (لالة عيشة) أخت عبد المؤمن تتكلم البرتغالية.

-        الطيب بن ج عبد السلام بنونة : (1401هـ/1981) وطني جاهد في صف (حزب الإصلاح) بشمال المغرب وكان أديبا رقيقا ألف كتابا عن (الكفاح الوطني) تقلب في عدة مناصب وكان عاملا لناحية تطوان وسفيرا باسبانيا وإيران وغيرهما.

-        عائشة الحرة : زوجة السلطان أبي الحسن ابن الأحمر وأم السلطان محمد ابن الأحمر وأخيه الأمير يوسف (نهاية الأندلس، عبد الله عنان ص 185)، (والست الحرة بنت الامير علي بن موسى بن راشد اسمها ايضا عائشة).

-        عائشة عريانة الراس : من صالحات الرباط وقد كانت أيام السعديين سيدة تحمل نفس الاسم بتطوان تزوجها احد الملوك وأصبح لها اعتبار (ورقات أولياء الرباط، عبد الله الجراري ص 43 طبعة 1399).

-        عبد الخالق الطريس : زعيم المغرب البطل والداعية المغوار والخطيب المفوه درس في جامعة القرويين إلى عام 1927هـ فانتقل إلى مصر لاستكمال دراسته الجامعية ثم عرج على أوربا وخاصة اسبانيا للنهل من الفكر الغربي تطعيما لتثافته المزدوجة وقد تزعم حزب الاصلاح بشمال المغرب حيث كان له دور طلائعي في نشر الفكر الوطني ودعم حركة الاكتفاء الذاتي التي أذكاها بنشاطه الغامر مدعما برجالات أمثال البطل المثالي الشيخ عبد السلام بنونة وقد امتازت منطقة الشمال بوضع يد الشعب عن كفاءة وجدارة على معظم الانشطة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في البلاد فأنشأت مصانع واندية وأوراراشا للعمل الدؤوب في بحبوحة الحماية وكان لحزب الإصلاح وقائده وزعيمه الطريس الأثر الفعال في بلورة نشاطاته الغامرة فأصبح في كل حركاته وسكناته نموذجا رائعا لخدمة الشعب والاستماتة في التضحية من أجل المثل الوطنية العليا ولم يحل نضاله الموصول دون توليته مناصب سامية كإدارة الاحباس ووزارة الشؤون الاجتماعية أيام الأزمة ثم اعتلى بعد الاستقلال أريكة سامية بالتفاتة من جلالة محمد الخامس الذي عينه وزيرا مكلفا بشؤون الشمال فقام بتدبير شؤونه دعما للوحدة مع الجنوب بانضمام منطقة طنجة الدولية وأبى جلالة العاهل إلا أن يستفيد من مواهب زعيمنا فوجهه إلى المشرق كسفير خاص يسهر على وضع أسس الوحدة بين إخواننا في المشرق المملكة المغربية في إطار شامل عرف سفيرنا بما أوتيه من لباقة وحسن خلق وروح اجتماعية كيف يؤلف ويصل بين دول وشعوب فرق بينها المستعمر الغاشم وكان له في كل ذلك نفاذ إلى قلوب ملوك ورؤساء المشرق العربي بفضل ما أذكى روحه من فطرة أخاذة وسلوكه من حاتمية طائبة لم يعرف لها مثيل في الحقل الدبلوماسي ولكن جلالة الملك قربه إلى جانبه بعد هذه الرسالة السامية فعينه وزيرا للعدل ليساهم بتجربته الرائدة في استكمال بنود العدالة الاجتماعية دعما لحقوق الإنسان والحريات العامة في المملكة الفتية.

         وكان الطريس في شتى مناحى حياته شمالا وجنوبا قدوة لزملائه وذويه الذين كانوا  تفانون في حبه وتقديره .

-        الطريس محمد بن العربي سفير المغرب إلى الفاتكان (راجع محمد).

-        عبد الرحمان بن علي اشعاش : عزله المولى سليمان عن تطوان عام (1223هـ/1808م) : سجنه وأخذ منه مائة ألف مثقال ثم عفا عنه وعينه على رباط الفتح ، أمينا بديوانتها فوصلها عام 1226هـ/1811م ثم عينه قائدا على قبائل الغرب والجبال ثم على الرباط وأمينا بالديوانة عام 1229هـ/1813م وقد اتفق معه اهل العدوتين على تعويم السفينة التي صنعت بالرباط فقام ضده خرازو الرباط وأرادوا قتله وتوجه وفد للسلطان فعين لهم العربي بن بلال (الاستقصا ج4 ص 142) مقدمة  لمحمد بو جندار ص 294  (ط الرباط 1345هـ)/ سوف المهر المقدمة محمد السائح ، (ط. الرباط 1357هـ/1938م).

-        عبد الرحمان بن علي الزلال قاضي تطوان (1130هـ/1717م) تولى القضاء (عام 1118هـ/1706م) ثم للمرة الثانية (عام 1126 هـ/1714م) وكان نائبه في القضاء (عام 1126هـ) محمد بن عبد الرحمان الزلال (نوازل الشريف العلمي)

-        عبد الرحمان بن علي قردناش : عامل تطوان (بعد عزل عبد الكريم لوقش) وليها عام 1202هـ/1787م، ثم عزله المولى يزيد بعد وفاة والده (عام 1204هـ) وغرمه ألف مثقال (1000) ثم ولى مكانه عبد الرحمان أشعاش على ما يلوح وولى مكانه محمد بن عثمان المكناسي (تط ج3 ص 176).

-        عبد الرحمان بن محمد بن عبد الكريم الازمي الحوزي التطواني (من أولاد أزم وهي قصبة بصنهاجة، توفي بتطوان عام 1402)، وهو أستاذ بالمعهد الديني بتطوان (1356هـ) وخليفة لقاضي تطوان (1371) وموقت بمنار الجامع الكبير زاول الإفتاء، له : (النفحات العنبرية في حكمة المحذوف من المصاحف العثمانية)، مع تقاييد مخطوطة.

         شاعر قال في تأبين محمد الخامس :

         ما فقد خير ملوك المسلمين سوى      هدم لركن عظيم زائه حسب

         رزء أصيب جميع المسلمين بـه      فقلبهم منه مكلوم ومضطرب

-        عبد الرحمان بن محمد الحايك (شجرة النور ص 375/تط ج2 ص 234) له (أربعون حديثا) (مكتبة تطوان ثلاث نسخ 483-308-484).

-        عبد الرحمان بن هشام سلطان المغرب كان له عناية خاصة بتطوان ورجالاته فكان يقلدهم المناصب والمهام العليا في الملمات.

-        عبد الرحمان بنيعيش ابن عم محمد بنيعيش : وكلاهما من بني بشير قرب تاركست وقد عاش في بني مرة صنهاجة قرب تاونات وكان مقدما للطريقة الدرقاوية ثم أخذ الطريقة التجانية بفاس وأخذها معه ستون من مريديه القادريين.

-        عبد الرحمان الخطيب (تاريخ المغرب عبد العزيز بنعبد الله ج1 ص 89).

-        عبد السلام بن احمد سكيرج (1250هـ/1834م)، له (نزهة الإخوان وسلوة الأحزان في الأخبار الواردة في بناء تطوان ومن حكم فيها أو تقرر من الأعيان) (نقل عنه صاحب الإتحاف في تاريخ مكناس ج5 ص 48) يوجد طرف منه في خزانة الشيخ محمد داود بتطوان (تط ج 2 ص 44 - 58).

-        عبد السلام بن علي بن ريسون الصوفي الكبير : (1299هـ/1881م) مخترع عود من وتر واحد ، راجع : خاتمة أغاني السيقا للتادلي (ذكر من اشتهر امره وانتشر من بعد الستين من اهل القرن الثالث عشر)، للقاضي عبد الهادي الصقلي (خع 1264 د/ حياته بالأسبانية لعبد الرحمانن عدى جبور (ط. تطوان ص 72 عام 1951).

-        عبد السلام بن محمد الجنياري (تط ص 363) (قرية جنيارة في ناحية فاس).

-        عبد السلام بن محمد بن عبد القادر بن ابراهيم بلقات قاضي عاصمة الجزائر الذي توفي مجاهدا ضد المحتل الفرنسي وقد هاجر إلى المغرب جده عبد القادر قبل دخول فرنسا إلى عاصمة الجزائر وهو علامة مشارك، ولد بتطوان عام 1314هـ وتوفي عام 1404هـ عضو بالمجلس العلمي بتطوان (1353) ثم خليفة قاضي تطوان (354م) مدرسا بالمعهد العالي (1361) وشيخا للمعهد الديني الابتدائي  والثانوي (1361) مارس العدالة والإفتاء بتطوان والإمامة بجامع القصبة، وقد بنى مسجدا مجاورا لداره وآخر في مارتيل، وكان جمالي الطبع ملامتي المشرب بيته منتدى لزعماء (الجبهة الوطنية الجزائرية) التي كانت تعقد فيه مؤتمراتها السرية، وقد رافقته طويلا وكان لي نعم الأخ والصديق وقد كتب الرهوني كلمة بلقات والقاش وهو اسم فاعل من ولقش إذا صلح بعد الهزال (العمدة ج 3).

-        عبد السلام بنونة : احد كبار رجال الإصلاح والجهاد في تطوان كان له السبق في الحركة الوطنية وهو أستاذ جيلها المرموق فكانت له مواقف جريئة في سبيل رفع راية العروبة والإسلام والعمل على استرجاع حرية المغرب واستقلاله.

وفي عام 1333هـ/1915، عين امينا للمستفاد بتطوان ثم محتسبا بها بظهير مهدوي مؤرخ بـ (1334هـ/1916) إلى ان اعفي عام 1918 ثم عين وزيرا للمالية بظهير 1341هـ/1922 الى ان الغيت الوزارة وكان على رأس المؤسسين لأول مدرسة حرة بتطوان عام 1343 امدها بما له وقام بالتدريس بها مجانيا وكان ايضا في طليعة المؤسسين لشركة التعاون الصناعي وشركة النور الكهربائي بتطوان تولى ادارتها مع رياسة المجلس الاداري بها كما كان من مؤسسي المطبعة المهدية (ص 149).

         له :

    رسالة عن حياة السفير التطواني عبد الكريم بريشة، انجزت سنة 1918.
    ترجمة كتاب الاندلسيين بالمغرب للمستشرق الاسباني كاقيكاص
    فهرسة

-        عبد السلام الحاج باشا تطوان (ت 1409هـ/1988).

-        عبد السلام معلم تطوان هو الذي بنى ضريح سيدي فاتح برباط الفتح ودفن به (بعد 1270هـ/1853م).

-        عبد العزيز بن الحسن مهدي الزياتي التطواني الفاسي العالم المشارك : توفي بتطوان (1055هـ/1645م) وهو من آل زيات بوادلو) قرأ بالعشر واستكمل دراسته في الشرق خرج والدة الى البادية تخلصا

-        من افتاء المامون في قضية التنازل عن العرش للنصارى له :

    تأليف في القراءات السبع أوفن القراءات (نسخة بخزانة الاستاذ محمد داود بتطوان (سفر واحد)
    نظم الذكاة لخاله ابي حامد سيدي العربي الفاسي (سفر) ، خح 1583-3194-8753-8260 / خع 224د – 1500-1698-1522-8260-2214د.  نسب سركيس في (المعجم ص 982) (الأرجوزة ليوسف بن محمد الفاسي وقد نسبت حسب نسخة خع 2214د الى عبد الرحمان الرقعي الملكي، طبعت بفاس عام 1319هـ)
    عزائم ودعوات واستخدام الجن (كانت له أول أمره فتزهد وتورع)
    الجواهر المختارة مما وقفت عليه من النوازل بجبل غمارة (مكتبة تلمسان) مكتبة تطوان (178-897) /خح : خمس نسخ 2476-2500-2837 – 5862-8509).
    شرح اقسام الممكن لعبد القادر بن علي بن يوسف الفاسي (الصفوة ص 81/ نشر المثاني ج 1 ص 185/ ازهار البستان لابن عجيبة)

-        عبد العزيز بن محمد بن المفضل بلحاج ولد بتطوان وتوفي برباط الفتح عام 1415هـ/1994م.

-        عبد الفضيل الصردو هو الذي قتل قائد تطوان محمد تميم عام (1163هـ/1749) بعد أن ولي العمالة ثمان سنين (تط ج 2 ص 235).

-        عبد القادر بن احمد طانية قاضي تطوان (راجع ابن طانية).

-        عبد القادر بن محمد أشعاش (أو عشعاش) كان عاملا على تطوان عندما وجهه السلطان الى باريس عام 1245هـ/1845م لتقرير الصلح والمهادنة بعد وقعة (إيسلي) فذكر اسباب اختياره له وهي النجابة وعلو الهمة والمعرفة بالأبهة والقوانين كما طلب منه أن يعين من يرافقه في وجهته من ذوي العقل والمعرفة.

         وكان المغرب يمنع الناس من الاشتغال كعملة في الخارج ففي رسالة وجهها السلطان المولى عبد الرحمان مؤرخة بـ 28 شوال 1262/1845م الى عامله باقليم تطوان الحاج عبد القادر اشعاش منعه من السماح بما طلبه اسباب سبتة من شراء الف ريال من الجير ومؤاجرة بعض اهل انجرة عليه  لما في ذلك من استخدام الكبار المسلمين مع ما يترتب عليه من المخالطة والمصارفة معهم كتاب للمؤرخ الفرنسي) (بوميي Auguste beaumier (مجلة الوثائق عدد 2 ص 134).

-        عبد القادر بن محمد التبين الاندلسي التطواني (566هـ/1170م).

-        تلميذ ابي الوليد ابن رشد : له مراسلات مع الغزالي وقد انتقل عام (540هـ/1145م) من غرناطة الى سبتة ثم تطوان عام 542 كان من رفقاء القاضي عياض وابن عطية المفسر (تط ج1 ص 74).

-        عبد القادر بن محمد بن محمد الهزروم : كتاب السلطان سيدي محمد بن عبد الله له (كناشة) تحتوي على وثائق سياسية وافادات ادبية وتاريخية وحوادث السلطان المذكور (مكتبة أبي بكر محمد التطواني بسلا) (الإعلام للمراكشي ج8 ص 454- ط. 1975).

-        عبد القادر المنون لخص خبر وقعة تطوان التي حارب فيها المولى سلامة (مسلمة) المدينة مع الجبليين (عام 1210هـ/1795م) وكان الشريف قد قام بجبل العلم واقبل على تطوان يدعوها لبيعته فأغلقت ابوابها في وجهه وحاصرها وقد هلك في الوقعة خلق كثير فأنشأ الفقيه المنون قصيدة سماها (مجلى النفوس ومضحك العبوس) في التهكم على جنود المولى سلامة وهيئتهم العجيبة وقد أثبتها الاستاذ محمد داود في تاريخه (ج3 ص 224) نقلا عن كناش مولاي العباس بن المولى عبد الرحمان الموجود بالخزانة الكتانية بفاس (المنقولة الى خع) وقد فشل مولاي سلامة وظل يتردد بين تونس ومصر والحجاز واستقر اخيرا بتونس حيث توفي عام 1250هـ.

-        عبد الكريم بريشة : توجه عام 1885م / 1303هـ الى اسبانيا في سفارة لبلاطها حيث أبرمت الاتفاقية المغربية الاسبانية في 24 يبراير منه وقد اعتدى على السفير جنرال أسباني عندما كان يستعد لمقابلة الملكة الاسبانية وكانت آنذاك قضية احتلال الاسبان لرأس بوجدور حديثة العهد وقد تم هذا االاحتلال عام (1884م/1302هـ) على يد كتيبة عسكرية بقيادة اليوتنان (إيميليو) Emillio (تط ج 4ص 195        و289) وتنص المعاهدى على حسن معاملة من شطت به سفينته في شاطئ البلدين (راجع نص المعاهدة Rublic Record Office – State Papers, Foreign Tready Paper I) وكان ذلك تعزيزا للتجارة الانجليزية بتطوان، وءال بريشة اسرة فاسية كانت تعرف باسرة الحميدي قبل ان تتخذ لقب بريشة انتقلت الى تطوان في منتصف القرن الحادي عشر الهجري واثناء حرب تطوان هاجر حل افرادها الى شفشاون باستثناء عبد الكريم بريشة الذي عاد الى مسقط رأسه فاس .

-        عبد الكريم بن عبد السلام بن زاكور (راجع ابن زكور).

-        عبد الكريم بن عيسى النفسيس حاكم تطوان : (1070هـ/1071م/ 1699م/1660) عقدت انجلترا مع النقسيس بصفته ممثلا لمحمد الحاج الدلائي اتفاقا في 19 أغسطس 1657/1068 هـ يخول لرعايا الطرفين حرية الحضور في مرافئ البلدين وحرية مزاولة الطقوس الدينية واطلاق سراح الاسرى الانجليز الذين كانوا في ايدي الدلائيين.

-        عبد الكريم قريش راغون (1197هـ/1782م) : وجهه سيدي محمد بن عبد الله عام 1180هـ/1766م سفيرا الى تركيا ومالطة ونابولي وقد نشر الاستاذ محمد داود الرسالة التي وجهها السلطان الى رئيس الوزارة العثماني وهو الصدر الاعظم محمد افندي مع رسالة تعزية فيما أصاب الأسطول العثماني من الروس ورجع السفير بمركب موسوق بالمدافع والمهاريس النحاسية واقامة (أي تجهيزات) المراكب مع ثلاثين من مهرة رماة البحر وفيهم خبير في الرمي بالمهراس فنزلوا في العرائش، وقد ذهب صحبته كل من الطاهر بن عبد السلام السلوى والطاهر بناني الرباطي وقد عرف بعبد الكريم بن محمد راغون وسماه الأستاذ محمد داود عبد الكريم بن قريش (الاتحاف لابن زيدان ج 3 ص 166-320 / تط ج 3 ص 96 / ج2 ص 267 الاستقصا ج4 ص 104) / الجيش العرمرم ج1 ص 147.

-        عبد الكريم العوني التطواني : توفي اواخر القرن الثاني عشر الهجري وجهه سيدي محمد بن عبد الله سفيرا الى تركيا بهدية عنها اثناء عشر قنطارا من ملح البارود في اربعة مراكب وكتاب في شأن اهل الجزائر وضررهم بالمسلمين فامرهم الخليفة العثماني عبد الحميد بالتأدب مع السلطان أدبهم مع الخليفة (الاتحاف لابن زيدان ج 3 ص 301) والعوني عائلة تطوانية انقرضت ولعل بعضها انتقل الى مدن اخرى كالرباط .

-        عبد الله بن احمد الخياط ميارة (تط ج2 ص 258-298-348).

-        عبد الله بن المختار التطواني ابو هلال : له (بعد النجعة في أخبار طنجة) وهي منظومة في هجاء أهل طنجة لاحمد البيدري اسمه (صرف اللهجة في اخبار اهل طنجة) (خع 1844د (37 ورقة)، يوجد النص وحده في (خع 1842د).

-        عبد الله بن يوسف الرثوث التطاوني : توفي بالطاعون في تطوان (عام 1087هـ/ 1676م) من تلامذه سيدي عبد القادر الفاسي (الاعلام بمن غبر من اهل القرن الحادي عشر) لعبد الله بن محمد الفاسي (خس).

-        عبد الله البقالي : له ضريح بتطوان احاله الاسبان عام 1276هـ/1859م ، إلى كنيسة (الاستقصا ج4ص218).

-        عبد الله الشرقي الامين التطواني : بعثه السلطان سيدي محمد بن عبد الله للسلطان عبد الحميد رئيس الدولة العثمانية صحبة مبارك بن هماد باعانة قررها ستمائة الف ريال (راجع رسالة تكليفها بالمهمة (الاتحاف لابن زيدان ج3 ص 307).

-        عبد الله النقسيس مقدم تطوان (تاريخ تطوان ج2 ص 223)،/ الوثائق الغميسة لتاريخ المغرب السلسلة الاولى (السعديون ج3 ص 194 و 422) .

-        عبد المجيد ابن طريقة : كان قاضيا بتطوان عام (1053هـ/1643م) وكذلك عام 1073 هـ /1662م (تط ج 1 ص 279).

-        عبد الملك بوشفرة الودابي باشا تطوان وناحيتها في الجبل (عيطة السبت) عام 1140 هـ /1727م، ثم عاد اليها كان قائدا بفاس الجديد فعين في تطوان عام 1139هـ/1727م، وهو خال السلطان احمد الذهبي .

-        عبد الملك محيي الدين الجزائري فرليلا الى مليلية ثم تطوان بعد ان كان يحرض الاسبان ضد الريف بواسطة صنيعته عمر بن حدو المريشي وكان اهله بتطوان حيث ارتحلوا من طنجة ثم عاد الى مليلية ومنها الى عزيب ميضار حيث قتله رماة ابن عبد الكريم وحملت حيثته الى تطوان.

-        عبد الوهاب بن العربي بن يوسف الفاسي : 1079هـ/1668م، تولى قضاء تطوان في حدود (1075هـ/1664م) ثم رجع الى فاس حيث توفي (الاعلام للزركلة ج1 ص 334 (سماه عبد الوهاب بن يوسف) / الصفوة م 169 ط .فاس / السلوة ج2 ص 324/ أزهار البسان لابن عجيبة (خ).

مصنفاته :

    جمع الفوائد وحصر القواعد (خاصة في علم التنجيم)
    قصيدة في مدح أهل الزاوية الدلائية (خع 2055د).

-        عثمان Ripperda (راجع الخليفة عثمان ).

-        العربي بن احمد البجوقي : أسند اليه قائد تطوان عبد الكريم بن زاكور عام 1174هـ/1760م وظيفة وكيل بيت المال في قبض مال المنقطعين والتصرف فيه والبيع في الاصول والابراء (تط ج2 ص 257).

-        العربي بن أحمد الدرقاوي (1239هـ/1823م) شيخ الطريقة الدرقاوية  :

مصنفاته :

-                    رسالة موجهة للمريدين من اهل تطوان (خح 6979/خع 1856 د (م :128-136).

-                    رسائل تسمى (نشوز الطوية في مذهب الصوفية) خح 5890-632/خع 1856 / المكتبة الوطنية بتونس (3998م بريل Brill H’S 77 T.45) (السلوة ج1 ص 177/ بروكلمان ج2 ص 881)، طبعت على الحجر بفاس عام 1318هـ/1900 م مع مقدمة في احوال الشيخ بقلم احمد بن محمد بن احمد بن الخياط الزكاري الفاسي (1343هـ/1926م)، (تحقيق احمد الغماري).

-                    المذاكرة القلبية في الطريقة الحقية (خع 1736د).

-                    كتاب في ترجمة شيخه علي بن عبد الرحمان المعروف بسيدي علي جمل (1194هـ/1780م)، راجع الطريقة الذرقاوية حركة سياسية) (تط ج3 ص 210) N°1  Archives marocaines T2 p 127. وقد كان في البداية محظوظا عند المولى سليمان الذي كان يكاتبه وانتشرت الطريقة في المغرب وغربي الايالة الجزائرية وكانوا سندا للسلطان وقام الخلاف بين درقاوة والاتراك بوهران وقد أيد الاتراك نوار الريف فآوى مولاي سليمان الطرفين خصوم الاتراك ثم ثار القبائلية بالجزائر عام 1218هـ/1803م ضد الاتراك بدعوة من الحاج محمد البودالي الدرقاوي وقد واصل درقاوة شرقي المغرب الحرب ضد الفرنسيين الى عام 1907م / 1325هـ ، وقد تأثر مولاي سليمان من بعض تصرفات مولاي العربي وأتباعه فسجنه الى ان مات عام 1237/1821م فلم يعد درقاوة منذ ذاك يلعبون دورا هاما في السياسة ضد الإتراك (دائرة المعارف الاسلامية حرف D ص 971). وقد وصف الدكتور (رينو) درقاوة بأنهم فوضويو العالم الاسلامي لأنهم يعتبرون أنفسهم أعداء كل سلطة (دراسة حول الصحة والطب بالمغرب طبعة الجزائر عام 1902 ص 29). (راجع الارشاد والتبيان في رد ما نكره الرؤساء من اهل تطوان) (خع 1856) كتبه ابن عجيبة حول محاكمة درقاوة بتطوان وكان في السجن ومعه محمد المكودي التازي الدرقاوي.

-        العربي بن طريقة السعيدي التطواني : محقق في الفرائض والحساب (1178هـ/1764م) او (1177هـ) (تط ج 3 ص 66) .

-        العربي بن يوسف (اويسف) العربي بن علي اللوه المسلماني قائد تطوان ورد هو واعيان بتطوان عام 1237هـ/1821م تائبين الى المولى سليمان وهو مقيم بمشرع مسيعيدة من نهر سبو فقبل توبتهم ولم يرض به اهل تطوان لانه كان حديث عهد بالاسلام فعزله السلطان وولى مكانه احمد تميم (الاستقصا ج 4 ص 164) ..

-        محمد بن يوسف بن ابي المحاسن الفاسي الفهري : مات عام (1052هـ/1642م) نقل الى فاس بعد عامين من وفاته (مراة المحاسن ص 159 و 205 /محاضرات اليوسي ص 59/ الصفوة 71/ ج1 ص 180 / السلوة ج2 ص 343 / الدرر البهية ج2 ص 279).

مصنفاته :

    مراصد المعتمد في مقاصد المعتقد (نظم في العقائد).
    تلقيح الاذهان بتنقيح البرهان ، شرحه عبد الرحمان بن عبد القادر الفاسي وهي أرجوزة في الذكاة (خم 8753) شرحها عبد العزيز بن مهدي الزياتي (خم 1583/3194).
    التأليف في احكام اللطيف (مدائح في ألقاب الحديث).

-        عزيمان محمد بن علي (1313هـ/1895م) من اكابر علماء تطوان وشيخ شيوخها ولد بتطوان عام 1226هـ ولما عاد من فاس اشتغل بالتدريس والفتيا ثم ولي قضاء الجماعة بتطوان عام 1273هـ ثم وظيفة القضاء بتطوان (عام 1278هـ). وكان من قبل ذلك ينوب عن قضاتها عند وقوع عذر شرعي واستمر قاضيا الى أن توفي .

-        العربي بن الحاج علي المشهر باللوه علامة شارك خريج جامعة الزيتونة ولد عام 1323هـ في بقيوة بالريف وتوفي 1408هـ بتطوان ، قاضي قبيلة بني بدر في جبالة عام 1350، ووزير للاحباس في منطقة الشمال 1374 وكان استاذا بالمعهد الديني العالي وكلية اصول الدين زاول الفتوى بالريف وتطوان وانتخب نائبا في مجلس النواب في اول برلمان وطني بالمغرب له :

    اصول التشريع .
    علم العقائد اسمه الرائد في علم العقائد.
    علم الميزان (المنطق التطبيقي).
    المنهال في كفاح أبطال الشمال.

-        الشيخين عطيطى الفقيه تلميذ الرهوني والزواق موظف في الكتابة العامة بوزارة المالية مع محمد المكي الأزمي عام (1953 - 1955) وله ولد هو محمد عطيطي (ت 1416م / 1995) (تط ج2 ص 309).

-        علي بن احمد بن علي الذهبي الزكاري : نسبة الى بني زكار قرب رهوتة بناحية وزان ولد بتطوان عام 1322 وتوفي ص 1384، تولى العدالة والافتاء بتطوان ثم قاضيا بقبيلة حزمر باحواز تطوان (1346) وعضو المحكمة العليا للإستتناف الشرعي بتطوان (1353).

-        علي بن ريسون ورد عام 1212هـ مع نحو المائة من اهل تطوان وقدموا  للمولى سليمان  هدية عشرة الاف مثقال طالبين ان لا يحكم فيهم الحكماوي بعد ان هموا بقتله (تاريخ الضعيف ص 302).

-        علي بن طاهر بن احمد بن محمد شطير السماتي الشريف العمراني المحدث النحوي (1191هـ/1777م)

مصنفاته :

    الحديقة الحسنة في خطب الشهور والسنة.
    كتابات على شرح المكودي لالفية لابن مالك والموضح وابي الحسن على الرسالة والاكتفاء للكلاعي والعلوم الفاخرة للثعالبي (تط 3 ص 95 و 299).

-        علي بن عبد الله الحمامي التمسماني القائد عامل تطوان وسفير مولاي اسماعيل : له مكاتبة شخصية مع نواب تجار مرسيلية (راجع نص رسالة له مؤرخة بعام 1701م) (دوكاستر، س 2، الفلاليون ج6 ص 251 / عام 1700-1716)، وكانت عدة دور تجارية بتطوان في هذا العهد هي عمدة النشاط التجاري (راجع س .2 فرنسا 4 ص 419 - 501) (تاريخ تطوان ج1 ص 259 / ج 2 ص 102 وج 3 ص 157 : رسالة منه الى ملك فرنسا لويس الرابع عشر مؤرخة بربيع الاول 1103هـ/ نونبر 1691 (راجع نصها العربي).

-        علي بن عبد الله : قائد تطوان توفي بطنجة عام 1125 هـ/1713م كان اميا يشاوره المولى اسماعيل ويعمل برأيه وقد خضع له قواد الريف والقصر والعرائش وطنجة وتطوان مدة ثلاثين سنة وتولى عمل تطوان ابنه "الباشا احمد " وهو غير القائد احمد الذي كان واليا بتطوان أواخر القرن الحادي عشر فقد لقب الأول بالباشا، وقد بقي القائد علي محاصرا لسبتة الى ان مات وكان ولده الباشا احمد خليفة له في الرباط علي سبتة وواصل هذا بعد توليه الباشاوية ست سنوات الى عام 1131هـ /1718م مع استمرار رباط المجاهدين بعد ذلك (تاريخ تطوان ج 2 ص33).

-        علي بن عيسى بن علي بن احمد الشريف العلمي : له نوازل مشهورة متداولة معروفة بنوازل ابي الحسن جمع فيها اجوبة معاصريه وسلفه واجوبة اشياخه (خع 876د – 1015د/1581د/خح 2622-9041) (طبعت على الحجر بفاس مرارا في جزء ثم جزئين).

-        علي بركة ابو الحسن بن محمد التطواني الشاعر الفقيه (1120هـ/1708) : (نشر ازاهر البستان) / (النشر ج 2 ص 184)،/ عناية اولى المجد ص 39/ التماس البركة في أجوبة سيدي الحاج علي بكرة (لعبد السلام بن الطيب القادري)  وهي: ثلاث عشرة رسالة (خح 7245) (الأنيس)المطرب للعلمي ص  293).

مصنفاته :

    كتاب في الفقه جله احاديث نبوية .
    حاشية على المكودي على الفية ابن مالك (نسخة بخزانة الاستاذ محمد داود في خمسين صحيفة/خح 1595-2937/مكتبة تطوان 3/345).
    النصيحة الضرورية على مقدمة الاجرومية (400 ورقة) (خزانة محمد داود / خح 3222/خع 2223د)
    مناسك الحج (خزانة محمد داود (ص 15).
    الخطب الدرر فيما يخاطب به الانسان من الاسلام والايمان والاحسان (مخطوط في 150 صحيفة).
    تذكرة المشتاق في علم التكسير والاوفاق (خع 2439د).

         وقد أخذ عالم الرباط الاكبر الشيخ احمد بن عبد الله الغربي شيخ التاودي بنسودة والحافظ العراقي بفاس، عن الشيخ علي بركة حيث لقيه بحرم المولى عبد السلام بن مشيش وكذلك بتطوان.

-        علي الشودري التطواني : كان حيا عام  1078هـ/1667م من الفقهاء العدول له :

    رجز فكاهي يشكو فيه حالة عدول عصره الى قاضي تطوان محمد بن قريش
    مديح لاحمد الفاسي ولعله أحمد بن يوسف الذي توفي هو وابنه ابو مدين بتطوان (تط ج1ص 345).

-        علي بن المختار : أبقيو التطواني (من قبيلة بقيوة، كان يتعاطى العدالة عام 1319هـ/1901م) (ع.ز ج3 ص 6/ مختصر تاريخ تطوان، محمد داود ج2 ص 329).

-        علي بن مسعود الجعيدي صاحب الطريقة الشاذلية المشهورة (1033هـ/1623م) او 1032 حسب ابن عجيبة والتهامي بن رحمون وصفه ابي ابن عجيبة بأنه (جامع بين الشريفة والحقيقة) وحامل لواء الولاية في زمانه، له تائية (في 50 بيتا) على نمط كلام الشيوخ الذين يتحدثون عن مقاماتهم كتائبه الشيخ عبد القادر الجيلالي والشيخ احمد زروق ، شرح التائية ابن عجيبة (نسخة في مكتبة الاستاذ داود (راجع نص القصيدة ص 333) (الصفوة ص 78/ النشر ج1 ص148) (ابتهاج القلوب) ليوسف الفاسي، وهو شيخ علي المصيمدي (أو المسيندي) الولي الصالح بأني الجامع المشهور باسمه بتطوان وقد انقرضت عائلة الجعيدي بتطوان.

-        علي الحجام : مهاجر جزائري امر السلطان المولى عبد الرحمان بن هشام عامله بتطوان الحاج عبد القادر اشعاش باركابه واسرته (14 نفرا) في مركب يوصله الى تونس على نفقة السلطان ومنحه اعانة مالية عند ركوبه قدرها (20 ريال) (مجلة الوثائق عدد2 ص52)/ السلوة ج1ص 373).

-        علي الديب قائد تطوان : نقل الاستاذ داود عن المؤرخ سكيرج ان عليا هذا تولى حكم تطوان بعد القائد المنظري (أي آخر قائد من هذه العائلة وهم اربعة على ما يظهر) وهو الذي بنى حومة الطالعة وأقام باعلاها (قصبة الذيب) وقد تولى بعده القائد على الوسخ (تط ج1 ص 124- 128).

-        علي الفحل من صلحاء تطوان توفي بالطاعون (عام 964هـ/1556م) (دوحة الناشر ص 33 طبعة فاس 1309هـ).

-        علي المصيمدي : (تقلبه العامة المسيندي) الولي الصالح (توفي قبل 1031هـ/1621م أخذ عن الحسن الجعيدي وهو باني الجامع المشهور باسمه في شارع النيارين من حومة الطرنكات بتطوان)  (نشر المثاني ج1 ص 140/ الصفوة ص 78.

-        علي مندوصة التطواني الاندلسي الشاعر : تأخرت وفاته الى الربع الاول من القرن الثاني عشر ، رحل  الى المشرق ودخل  الى الازهر مدح ابن زاكور فاجابه بقصيدة اخرى أثبتها في ديوانه (الروض الأريض في بديع التوشيح ومنتقى القريض) أثبت الاستاذ داود نصها لبيان ما كان بين ادباء فاس وتطوان من جميل العواطف (الأنيس المطرب للعلمي (ص 343) (نشر أزاهر البستان) لابن زاكور (ص 36).

-        علي المنظري الاندلسي : قائد تطوان توفي في حدود 910هـ/1504م والمنظر حصن قرب غرناطة اليه ينسب ابو الحسن علي المنظري حاكم تطوان عام 889هـ/1484م (تاريخ الرهوني بنقل تط ج1 ص 107).

-        علي الوسخ : تولى حكم تطوان بعد (علي الذيب) وقد سماه المؤرخ سكيرج (عليا) وذكر الرهوني أن اسمه محمد

-        علي اليوسفي (او اليسفي حسب العامة) العارف التطواني الشريف أستاذ في علم القراءات، ربما توفي عام 1135هـ/1722م (تط  ج 3 ص 17).

-        عمر بن عبد السلام لوقش او لوكس ابو حفصون العالم المحدث (1149هـ/1736م) درس بتطوان ثم بمصر وقد أجازه محمد بن عبد الرحمان الفاسي وحسن المدابقي المصري كان يدرس التفسير بمكناس فتقول فيه الناس ونفاه السلطان مولاي عبد الله وتدخلت والدته خناثة فأرجعته وقد نوه بذلك السلطان سيدي محمد بن عبد الله في رسالة وجهها الى الشيخ التاودي ابن سودة حظي عند السلطان (البستان الظريف) للزياني (مخطوط الخزانة الزيدانية) ج2 ص 168 – 205 / (الاتحاف) لابن زيدان ج5 ص 489 /  الجيش العرمرم ج1 ص 110 / (فهرس الفهارس ج2 ص 32 - 350) الوثائق المغربية ج9 ص 157/ عمدة الراوين للرهوني، له (استشكالات في تفسير الفاتحة) (خع 2216د (م 90-106) سند إليه أهل تطوان امر المدينة وحلوا (الديوان) عام 1140هـ / 1727م بعد ما فرض عليهم عبيد مكناس إعادة الباشا احمد كان كاتبا مع المولى اسماعيل فولاه على تطوان بعد كبرة ويظهر ان ذلك تم بعد وفاة المولى اسماعيل الذي استناب والده عبد السلام مع الدول الاجنبية وقد بقي اماما بجامع الربطة وهو عامل وبقي حاكما بتطوان سبع سنوات حيث أخر عنها عام 1146هـ/1733م وقيل ان من اسباب عزلة شكوى الباشا احمد الذي كان مقيما بطنجة تقاعس لوقش عن محاربة اسبان سبتة الذين خرجوا لمحاربة المسلمين وذكر الرهوني ان السلطان ولاه قضاء تارودانت (حيث توفي عام 1156هـ/1743م) ودفن قبالة جامعها ويعرف بالفقيه الغربي وقيل إنه كان مقيما بها لتدريس العلم حيث نقله المولى عبد الله وقد وصفه اكنسوس في الجيش (ج 1 ص 110) بأنه (طائش العقل مختل المزاج) وكذلك الزيات في البستان وبعد انتصار لوقاش علي الباشا احمد (استخفه النشاط وغلبت عليه حلاوة الظفر حتى في الملك (الاستقصا ج4 ص 55 فقال قصيدته المشهورة، ينعي فيها على اهل الريف فعلتهم ويفتخر على اهل فاس فمن دونهم منها :

بلغت من العلياء ماكنت ارتجـى                وايامنا طابت وغنى بها الصبر

شرعت بحمد الله للملك طالبــا                وقلت وللمولى المحامد واشكر

أناعم المعروف ان كنت جاهلـي    فسل تجد التقديم عندي ولا فخر

انا عمر الموصوف بالبأس والندا                أنا عمر المذكور في ورد الجفر

ولم يبق ملك يستتب بغربنـــا               فعندي انتهى العلم المبرح والسر

وجئت بعدل للإمامين تابعـــا                أنا الثالث المذكور بعد هما وتر

(أي ثالث العمرين وكان يصرح بذلك)

         وقد أورد الاستاذ داود نصها الكامل نقلا عن مخطوط فاسي

         وقد اجابه الفقيه محمد بن بجة الريفي العرائشي :

         في صحفة الدهر قد خطت لنا         عبر منها ادعاء الحمار أنه بشر

    نقلها ابن زيدان عن الأنيس ق ج 5 ص 492.

-        عمر بن عبد الرحمان الزيدار (تط ج2 ص 363) وورد اسم عمر التطواني في ترجمة احمد البجيرمي الشافعي المصري في (فهرس الفهارس ج1 ص 151) ملاحظا أنه اخذ الأسماء الادريسية عن علي البيومي عن عمر التطواني عن صاحب المنح البادية.

-        عيسى بن احمد البطوئي الماواسي. ابو مهر المفتي (896هـ/1490م) (درة الحجال ج2 ص 411/ الجذوة (ص 282).

-        عيسى بن احمد الهدبي المعروف بابن الشاط البجائي له تعليق على صحيح مسلم جح 56 – 5536.

-        عيسى الجزيري التطواني : (1169هـ/1755م) كتب القرآن في صحيفة واحدة وكتب سورة طه يخط شرقي في لوحة واحدة له :

    (كتاب في القراءات السبع) (تط ج 61 ص3 / ج2 ص 244).
    بديعية في مدح القائد محمد لوقش في 58 بيتا وضع لها شرحين مطولا ومختصرا (راجع نصها الكامل مع شرحها الكبير في 144 ص والصغير في 18 ص).

-        عيسى الخشين قاضي تطوان ونواحيها : شغل هذا المنصب عام 1032هـ/1622م (تط ج 1 ص 278) مخطوط.

-        عيشة قنديشة : أمراة خرافية اسطورية تتشكل في صورة امرأة الا ذات ذنب سمكي ولعلها من "كونته – كونديسة التي تحدث عنها لين الافريقي :

Description, de l'afrique T2 p 265 – Paris 1847 – Descriptions   de l’Afrique, Centra T,  p 165 – (1952).

-        فيكيراس طوماس غرسيا : له مصنفات حول المغرب وصحرائه (تط ج2 ص 273).

-        القادريون من مهاجري غرناطة الى المغرب  ولعلهم من الفئة التي مرت بتطوان دون ان تستقر بها حيث توجهت الى فاس وجد الشرفاء القادريين,

-        بفاس هو محمد القادري أول قادم للمغرب بعد سقوط غرناطة اواخر المائة التاسعة ايام بني وطاس (سلوة الانفاس ج3 ص 171).

-        قاسم بن احمد بوعسرية السفياني : دفين ضفة واد ضم من بلاد آزغار (ت 1077هـ)  حسب نشر المثاني ولعله عام 1097 هـ وقد لقب بابن اللوشة لانه كان يعمل بشماله.

-        قاسم الحاج الاندلسي توفي بتطوان قبل 1020هـ/1621م) وهو جد اولاد الحاج بتطوان وباني زاوية سيدي السعيدي (فتح التاييد لسيدي الحسن بن الشيخ محمد بن علي بن ريسون (تط ج1 ص 322).

-        قاسم فرشيش حاكم تطوان، ذكر (سرد يرة في بحثه حول تطوان انه اعاد بناء سور القصبة عام 1081هـ/ 1670م (تط ج 1 ص 242).

-        قدور بن الغازي قائد تطوان ولاه السلطان عمالة طنجة عام 1324هـ وجعل مكانه بتطوان الأمين عبد الكريم بن احمد بن العربي الابذي (نسبة الى ابذه بالاندلس وهي التي ينطق بها بتطوان بكلمة اللبادي (العمدة ج3 حرف الالف) وفي نفس السنة ولاه السلطان بعد طنجة على آسفي ثم الصويرة وبها توفي عام 1326هـ.

-        قردناش السفير التطواني الى انجلترا (راجع عبد الكريم) (تط ج2 ص 58).

-        القناصل : كانت قنصلية سلا وتطوان الفرنسية تابعة مثل قنصليات الشرق الأدنى الى سفارة فرنسا في الاستانة وهي التي تعين نوابا في هذه القنصليات وكان القناصلبة ينيبون عنهم أبناءهم مثل انطوان شيلان Antoine Cheillan  الذي أسلم عام 1666 فاستبدلته فرنسا برجل أمي (المقدمة).

-        وكان بعض المغاربة يشتغلون قناصلة شرفيين في بعض المفوضيات الاجنبية فهذا البعير احمد بنعلي حاكم تطوان كان قنصلا شرفيا ملحقا بالقنصلية النمسوية والقنصلية الدنماركية، اما قنصليات المغرب في الخارج فقد كان للمغاربة وكيلا بمصر في عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمان هو الحاج محمد أفروخ التطواني وفي رسالة للوزير الطيب بن اليمنى بوعشرين الى امين الامناء محمد بن المدني بنيس الاشارة الى هذا الوكيل (مؤرخة بـ 11 صفر 1283) وكانت للمغرب قنصلية ايضا بجبل طارق (مظاهر يقظة المغرب للمنونى ج1ص5).

-        لالا غيلانة  : المتوفاة عام 1189 هـ ابنة الفقيه محمد (فتحا) غيلان ترجم لها الرهوني فذكر انها كانت عالمة نساء البلد وصالحتهن وعلمها والده القران والعربة والفقه والحديث وكانت تعلمهن امور دينهن  وذكر (الرهوني) أنها كتب بيدها سيرة الكلاعي كلها (تط ج 3 ص 93).

-        المأمون الزراري : القائد في حرب تطوان هو الذي رابط عام 1276هـ خارج تطاوين في نحو مائة فارس وخمسمائة من رماة العسكر عندما قررالمولى محمد ابن عبد الرحمان إشهار الحرب على الأسبان الذين بلغ جندهم عشرين الفا (الاستقصا ج 4 ص 214).

-        مامي العلج : قائد عبد الله بن الشيخ المامون كان ينهب الدور جهارا بفاس حوالي 1032هـ/1622م ويعطي الامير كل يوم عشرة آلاف ومامي هو محمد بن محمد ابن عبد الرحمان حاكم تطوان واسم مامي تركي (الاستقصا ج 3 ص 122).

-        مبارك بن العافية بن احمد الزجني : قاضي تطوان (توفي 1115هـ/1703م) تولى قضاء مصمودة الغرب وتطوان عام 1111هـ/1699 (التقاط الدرر للقادري ونشر المثاني).

-        مبارك بن هماد القائد بعثه السلطان محمد بن عبد الله للسلطان عبد الحميد رئيس الدولة العثمانية صحبة الامين  الحاج عبد الله الشرفي بيستمائة الف ريال (600) إعانة لدولته (راجع رسالة تكليفهما بالمهمة في تط ج 2 ص 282)/ (الاتحاف لابن زيدان ج3 ص 307) لم يذكر تاريخ السفارة .

-        محمد بن احمد البقالي : شيخ الجماعة كان عدلا بديوانة مليلية ومفتيا وقاضيا بتطوان توفي عام 1336هـ .

-        محمد بن احمد بن محمد داود الاندلسي : (توفي عام 1404هـ ) أسس المدرسة الاهلية بتطوان عام 1343 هـ وكان مديرا لها ومدرسا بها ثم أنشأ شركة المطبعة المهدية وكان مديرا لها عام 1347، وقد اصدر مجلة السلام بتطوان عام 1353 هـ ثم جريدة الاخبار الاسبوعية بها عين مديرا للمعارف بالشمال عام 1361هـ ثم عضوا في المجلس الوطني الاستشاري 1376 ثم مشرفا على الخزانة الملكية بالرباط (1388) له مكتبة قيمة :

مصنفاته :

    تاريخ تطوان (8 مجلدات ضخام) مع اختصاره في جزء واحد عام 1375هـ.
    عائلات تطوان (جزآن) (ترجم 1200 عائلة).
    تكملة تاريخ تطوان (مجلد)
    على رأس الاربعين (مجلد)
    تاريخ النقود المغربية في مائة سنة.

         وقد شيد مسجدا ازاء منزلة بباب العقلة.

- محمد بن العلامة احمد سكيرج ولد بتطوان عام 1329هـ درس بانجلترا واقام بطنجة وكان من الطلبة الذين بعثهم  الحسن الاول الى اوربا .

-        محمد بن احمد الكحاك الفاسي كان كاتبا بمراقبة تطوان الى ان توفي عام 1353 وقيل  (عام 1354).

-        محمد العربي بن احمد بن محمد بن عبد الله الخطيب : علامة مشارك خاصة في التفسير والسيرة (توفي عام 1400هـ) عدل بقصبة ابن احمد 1339هـ والدار البيضاء 1342 رفض القضاء بالدار البيضاء عام 1350 وعاد الى اطون أستاذا بالمعهد الديني الثانوي بالجامع الكبير الى عام 1380هـ وخلال حجه عام 1350 تتلمذ للشيخ محمد رضا وحال في الشام ودرس في معهد الدعوة والارشاد له تأليف منها :

1-        فتح الرحمان الرحيم في فهم القرآن العظيم (مجلد واحد).

2-        الارجوزة القرآنية (مطبوعة)

    الرحلة الحجازية في الاخلاق والتقلبات النفسائية (خ)
    ديوان شعر (خ)

-        محمد بن احمد النجار (1322هـ/1904م ) ترجم له تلميذه العلامة الرهوني ووصفه بالعلامة المحقق الزاهد درس بتطوان وفاس ثم استقر ببلده تطوان  للتدريس والفتوى.

-        محمد بن التهامي افيلال : الكاتب العام بوزارة العدلية التي كان يرأسها الفقيه احمد الرهوني (توفي بطنجة عام 1388هـ).

-        محمد بن الزواقي :  اشتغل بقراءة العلم حتى نجب ثم احترف التجارة بطنجة الى ان توفي بتطوان عام 1317هـ (العمدة ج5 مخطوط ص 110) (مخطوط)

-        محمد بن سليمان التطواني الشاعر : (راجع نتفا من شعره في الانيس المطرب) (لمحمد بن الطيب العلمي ص 204).

-        محمد بن الطاهر المير (ت 1214هـ /1799) وقيل 1220 هـ/1805 (الإعلام للمراكشي ج5 ص 159 الطبعة الاولى / ج6 ص 161 طبعة 1975).

-        محمد بن الطيب بوهلال : محتسب تطوان وناظر اجناسها الكبرى/ مستفاد مراكش وديوانيتي اسفي ومليلية.

-        محمد بن عبد الرحمان عاشر (أو عاشير) قائد تطوان (توفي حوالي 1201هـ/1781م): كان شرطيا قبل ان يوليه محمد بن عبد الله قيادة تطوان  أواخر عام 1179هـ/1765م وبقي حاكما اثنين وعشرين عاما، توالت الاهوال خلالها على البلد (وحتى باقي المغرب حسب الاستقصا ج4 ص 112) بنى قناة ماء وقنطرة خارج المدينة تعرف الآن بقنطرة عاشر في كيتان، وكان امينا لبيت المال في عهد علي بن عبد الله (تط ج2 ص 262/ ج3 ص 102).

-        محمد بن محمد بن عبد الرحمان بن عبد القادر اشعاش القائد : (ت 1261هـ/1845) ولاه مولاي عبد الرحمان على تطوان فنظم لنفسه بها حكومة ذات ابهة وحاشية وقسا وسجن فأستتب الأمن وقد اعتقل بعض اعيان تطوان (عام 1242هـ / 1826م) وسجن بعضهم نحو اربع سنوات منهم محمد اللبادي واحمد مرتيل بالصويرة وتحكى عنه نوادر في استخلاص الحقوق واستخراج السرقات وكان يلزم اهل كل حومة تدريب ولدانهم على السلاح والرمى ليكونوا على اهبة ويلزمهم بالتسلح يوم العيد للخروج معه في هيئة طوابير من العسكر يلعبون بالبارود من الفجر الى وقت الخروج للمصلى فإذا رجع من الصلاة عرضوا عليه في الفدان فرقة بعد فرقة وحومة بعد حومة ثم لعبوا بين يديه بمكاحل البارود وانقطعت هذه العادة بعزل القائد محمد بن احمد السلاوي حوالي 1315 هـ/1897م وكان من عادة كبراء الحومات ومقدميهم ان يلفوا على رؤوسهم كرازي الصوف الحمر عوضا عن العمائم ثم ساعة الحزام اي حمل السلاح، وعندما توفي خلفه ولده عبد القادر(تط ج3 ص 281) (تط ج2 ص 369) (نقلا عن تاريخ الرهوني).

-        ممد بن عبد الرحمان امغارة التامصلوحي التطواني : ولد بتطوان عام 1304هـ وهو مقدم الطريقة التيجانبية (رياض السلوان لاحمد سكيرج ص 153)، وللعلامة احمد سكيرج في حق هذه الزاوية التجانية بتطوان قصيدة مطلعها :

داعي السعادة للأنــام      يدعو الى دار الســلام

ويقول  في إنشـــاده     لمن ابتغى نيل المــرام

بشرى لمن قد حل مـن     بين الورى هذا المقــام

(النفحات الربانية للعلامة سكيرج ص 77)

-        محمد بن عبد الرحمان المكراسي : أديب شاعر قاضي تطوان (964هـ/1556م) له (عروسة المسائل فيما لبنى وطاس من الوسائل في 30 بيتا (خس، خم 2278)، لاحظ الأستاذ داود انه عثر على ما يفيد ان اسمه هو (أبو القاسم الكراسي البكري البقيوي) (راجع نوازل الحجر للزياني المسماة الجواهر المختارة) (دوحة الناشر ص 17).

-        محمد بن عبد السلام السلاوي البخاري : قائد تطوان والغرب والجبال وحاجب المولى سليمان (1230 - 1814) كان فقيها كاتبا لديوان الامير ثم وزيرا ثم اميرا للثغور وقبائل الفحص والمراكب البحرية ولاه المولى سليمان بعد عزل القائد عبد الرحمان اشعاش وزاده الولاية على قبائل الغرب والجبال كلها وفي ضمنها طنجة وتطوان والعرائش والقصر الكبير يقضي ثلث السنة بالعرائش والآخر بتطوان والثالث بطنجة ينوب عنه رسميون (الاتحاف 4 – 186 / تاريخ الضعيف) (الاستقصا 4 - 142).

-        محمد بنونة : أخ الحاج عبد السلام بنونة اديب كبير وموسيقار ماهر ومجاهد احد قادة (حزب الاصلاح) كانت لنا معه جلسات ممتعة ومساجلات.

-        محمد بن عبد السلام مفضل الاندلسي التطواني ربما توفي بعد (عام  1164هـ/1750م) له شرح على مقصورة المكودي.

-        ابن ريسون محمد بن عبد الصادق : له (فتح العليم الخبير في تحرير النسب العلمي بامر الامير) صنفه بامر المولى محمد بن عبد الله خح = 5291 / 5707/ مكتبة تطوان 856 /مجلة دعوة الحق مارس 1392هـ / 1972م مجلة دعوة الحق مارس 1392هـ/1972م (الاعلام للمراكشي ج5 ص 49).

-        محمد بن عبد الله بن المولى اسماعيل : حاول تأسيس مصانع تذويب المدافع بالمغرب واستقدم لذلك رماة وصناعا من الأستانة ولكن الواقع أنه لم يتجاوز مصنعا للقنابل لم يدم طويلا بتطوان غير ان السلطان حصل برسم الشراء او الاهداء من معظم دول اوربا على ازيد من مائتي مدفع وستين مهراسا (وصف تاريخ المغرب، كودار (ج1 ص 146).

-        محمد بن عبد الكريم الصفار التطواني : وزير للشكايات بالمغرب وكان سفيرا للسلطان (الإعلام للمراكشي ج7ص 34-1975 / فواصل الجمان).

-        محمد بن عبد الله الوزاني الحسني التطواني : من المعاصرين له (تبسيط احكام الحيض والنفاس) طبع بتطوان (في ص 16).

-        محمد بن عبد النبي بناني الفاسي الوزاني ثم التطواني من شيوخ الاستاذ محمد داود التطواني

-        محمد بن العربي احكان : اسرة اصلها من الريف منها الهاشمي بن احمدو/ محمد بن عبد الله والطاهر بن الغالي من جنود حامية تطوان (عام 1246هـ/1830م) (العمدة ج3 ص 28) .

-        محمد بن العربي البقالي المستاري : (1377هـ/1957م) له : مذكرات وفتاو.

-        محمد بن العربي الطريسي : نائب السلطان بتطوان سفير المغرب الى الفاتكان عام 1888 كان نائب السلطان بطنجة الى ان توفي عام 1908، (سفارة الحاج محمد الطريس الى الفاتكان) لمحمد ابن عزوز في مجله Cuadernos de lo bibioteca espnola de Tétuan déc 1976.

-        محمد بن عزوز الصدر الاعظم (توفي في 25 ماي 1931) توجد نسخة من رسالة في حكم استعمال السكر بمكتبة تطوان (عدد 21/344) منسوبة إليه.

-        محمد بن علي بن الطاهر بن علي بن الطاهري بن علي شطير الحساني (1214هـ/1799م)  له ديوان ضمنه فوائد تاريخية وأدبية مات دون إتمامه يوجد الاصل بخط المؤلف في الخزانة الداودية بتطوان.

-        محمد بن علي بن محمد بن احمد الرافعي كان حيا عام 1110هـ/1698م (تط ج1 ص 372/ج 2 ص 12).

مصنفاته :

    المعارج المرقية في الرحلة الشرقية قام بها (عام 1096هـ/1684م) (نسخة منقولة عن الاصل بمكتبة الاستاذ داود :

ذكر في رحلته وصوله في مركب الرئيس محمد عروج الىجزيرة (رودس) التركية حيث شاهد ثلاثين سفينة  منها واحدة فيها خمس طبقات  وخمسة وسبعون مدفعا نحاسيا وهذه السفن من صنع محمد خان بالقسطنطينية.

    ديوان الشعر (3000 بيت) مرتب على حروف الهجاء .     
    غرر المقاصد والمطالب ودرر الرسائل لكل طالب حول حصار المسلمين بطنجة عام 1091هـ وتحرير المعمورة عام 1092هـ/1681م.
    كتاب الادعية والاذكار وقصائد مختارة لأدباء معاصريه.

         كان عضوا في الركب البحري الى الحج أبحر من تطوان (عام 1096هـ)

-        محمد بن علي الورزازي التطواني المعروف بالورزازي الصغير (1179هـ/1766م) (السلوة ج 3 ص 359- ج 1 ص 19) .

له :

1- فهرست ذكر الكتاني (فهرس الفهارس ج1 ص 431) أنه لم يقف على   وفاته وأن الفهرس توجد بخزانته .

2- تعليق على أبيات أبي الحسن الأجهوري في النسب التي بين الحمد والشكر (خح 6978) وقد أشار ابن عجيبة في (أزهار البستان) إلى شيخه محمد بن علي الورزيزي المتوفى بتطوان عام 1214هـ/1799م.

-        محمد بن علي الوزروالي : (1030هـ/1620)

له :

1-        شرح الصلاة المشيشية

2-        شرح المباحث الاصلية لابن البنا (نشر المثاني)

- محمد بن عمر لوقاش باشا تطوان (1190 هـ/1776م) قضى على تمرد الجبلين مع بناء سور تطوان خاصة شرفاتها وبنى الجامع الكبير (جامع لوقش) والمدرسة المتصلة به (بين 1164هـ/1171م) وبرجا متمنا بالقصبة وقناتين للماء الجاري وصهر للماء الصافي وقد ألف المهدي الغزال بديعية في مدح لوقش شرحها عيسى الجريري) (نسخة بالخزانة الداودية 6 بيتا) منها :

ما أشرقت تطوان وانتهجت سنا       لا يطلقه بدر حسن محمــد

لاعيــب فيــه إلا أنــه         يسلوبه عن والديه ومولــد

         وكانت مرسى تطوان بيد الباشا منذ عام 1125 هـ/1713م تاتيه منها غنائم القراصنة وقد نقل منها عام 1169هـ/1755م إلى السلطان مع وفد من أهل تطاوين هدية فيها بعض أسارى وسلع مع ألف ريال (مائة ألف حسب الجيش) وقد أبرم بأمر السلطان معاهدة مع هولندا وقعها السلطان بخطه (راجع نصها في تاريخ تطوان في اثنين وعشرين شرطا) ولم تكن علاقة لوقش حسنة بالسلطان محمد عبد الله فنحاه عن تطوان وذكر الرهوني أنه قبض عليه عام 1173هـ (1170حسب بن زيدان) واستصفى أمواله وأخذه سجينا إلى مراكش حيث لبث نحو اثنتي عشرة سنة وفر الى جبل العلم وبنى دارا قرب وأخذه الضريح وتوفي بها (الاستقصا ج4 ص 86) / الجيش العرمرم ج 1 ص 26 الاتحاف لابن زيدان ج4 ج1 عام 465 (دوكاستر الوثائق ق2 العلويون ص 64).

-        محمد بن عيسى النقسيس مقدم تطوان (1063هـ/1652م) (وثائق دوكاستر، السعديون، س . أ – م 3 ص 583 و 675).

-        محمد بن قاسم بن سعيد بن احمد بن قريش اليجمي : قاضي تطوان (1103هـ/1691م) (فهرس الفهارس ج2 ص 155 / نشر المثاني ج 2 ص 155).

-        محمد بن قاسم مكو (بكاف معقودة) : قاضي تطوان (1132هـ/1719م) (تط ج3 ص 287) .

-        محمد بن محمد الحاج عامل تطوان في عهد المولى عبد الرحمان بن هشام حين قامت فتنة أدت الى احتلال تطوان عام 1276هـ/1860 وكان ولده محمد أيضا عامل تطوان في عهد خليفة مولاي اسماعيل على تطوان ثم تولى الحسن بن المهدي وكان نائبه العربي الحاج احمد الدليرو (ت 1344هـ/1926م).

-        محمد بن الحاج محمد انوار البسطي : توفي بتطوان بالوباء (1003هـ/1597م) له : أبيات في التصوف شرحها سيدي العربي الفاسي وسيدي عبد الرحمان الفاسي سيوطي المغرب (ممتع الاسماع للمهدي الفاسي ص 181/ نشر المثاني ج1 ص 45)/ (الصفوة ص 78).

-        محمد بن محمد المرير التطواني : من شرفاء ابناء أبي العيش بقبيلة أنجرة (توفي عام 1398) كاتب بالمندوبية السلطانية بطنجة عام 1330هـ ثم كاتب بالعدلية الشرعية بالمشور بتطوان في عهد خلاف مولاي المهدي بن اسماعيل العلوي عام 1331د وقاضي القصر الكبير عام 1338هـ ثم قاضي أصلا عام 1343 وقاضي تطوان عام ثم شيخ المحاكم الاسلامية بتطوان عام 1353 ثم رئيسا للاستيناف الا على تطوان.

مصنفاته :  

    الأبحاث السامية في المحاكم الاسلامية (جزآن معهد فرانكو).
    شرح التحفة (جرآن) (مخطوط).
    شرح العمل الفاسي (جزء واحد)
    العقود الابريرية على طرر الصلاة المشيشية (جزء واحد)
    مبهج الحذاق المحاذي للأمية الزقاق (نظم في جزء صغير).
    حاشية على إحكام ابن العربي  المعافرتي (جزآن).
    اللسان المعرب عن تاريخ وسياسة ملوك المغرب (خ)
    النعيم المقيم في معاهد العلم ومجالسه التعليم (خ)
    رسالة في التعريف بالسلطان سيدي محمد بن عبد الله (خ)

10.  رسالة في أخبار الدولة السعدية

-        محمد بن محمد الموذن العلمي : عدل بدار عديل بفاس ثم بديوانة الدار البيضاء ثم العرائش ثم مليلية (توفي بتطوان (عام 1337هـ).

-        محمد بن محمد الحاج قائد تطوان : ولاه المولى عبد الرحمان : عليها (عام 1275هـ/1858م) ثم بعد وفاة قائدها أحمد الحداد وفي عهده وقعت حادثة تطوان حيث احتل الاسبان المدينة (تط ج3 ص 367).

-        محمد بن محمد ابن الابار من أكابر العلماء تاجر فتح دكانا بالعرشة الكبيرة بتطوان واهتم بالتدريس أيضا ثم عين محتسبا بتطوان (توفي عام 1337هـ).

-        محمد بن محمد (فتحا) ابن احمد الطنجي التطواني : ولد بتطوان عام 1320 بدأ دراسته في القاهرة عام 1928 ثم اندرج في جامع القرويين عام 1344هـ وأسس المعهد الحر الثانوي عام 1354هـ وبعد الاستقلال عين رئيسا للوعظ والارشاد بوزارة الاوقاف بالرباط أنشأ أول جريدة سياسية وطنية بتطوان تحمل اسم الحياة كمدير ويرأس تحريرها عبد الخالق الطريس له : .

    وعظ الجمعة (جزء مطبوع بتطوان).
    نظام الزكاة في الاسلام.
    ديوان شعر

         له قصائد منها قصيدة (منطق الاستعمار لمسخ المغرب العربي :

ياقوم لا تتكلمــوا                  إن الكلام محــرم

ناموا ولا تستيقظوا          ما فاز الا النــوم

-        محمد بن محمد ابن الراشدي المصوري : توفي عام 1341هـ وتتلمذ عليه الشيخ محمد اللبادي .

-        محمد بن محمد بن عبد الله الخطيب : السفير الأديب المناضل درس بفلسطين (نابلس) ثم القاهرة واسبانيا فساهم في تأسيس حزب الاصلاح فكان له دور بارز في تطوير الصحافة الوطنية وأصبح عضوا عاملا في حزب الإستقلال بعد اندماج حزب الاصلاح فيه ضمن مجلسه الاعلى وقد تولى عمالة طنجة وسفارة المغرب في كوبا ثم الارجنتين وكانت بيننا صداقة حميمة لما امتاز به من صدق ونزاهة وسمو خلق وتوفي بتطوان بعد أن اصيب بشلل (عام 1411هـ/1993).

-        محمد بن محمد بن عبد الواحد الحراق : تلميذ مولاي العربي الدرقاوي (1261هـ/1845م) ذكر صاحب الاستقصا انه مات في وباء عام 1271هـ بتطوان وهو خلاف التحقيق حسب الشيخ محمد المرير في كتابه النعيم المقيم (ج1 ص 18) لما أكده الشيخ  المفضل أقيلال من أنه توفي عام 1261هـ. (السلوة ج 1 ص 342) الدرر البهية ج2 ص 96). ترجمه وجمع نظمه ونشره محمد ابن العربي الدلائي الرباطي دفين الدار البيضاء المتوفى عام 1285 – 1867 في كتاب اسمه : (النور اللامع البراق في ترجمة محمد الحراق) يوجد بالخزانة العامة بالرباط عدد 960 وفي خس ، اختصره عبد القادر بن عبد الكريم الورديغي الشفشاوني.

مصنفاته :

    شرح الصلاة المشيشية (كراسان) خع 388/ مكتبة تطوان 84/600.
    شرح الحزب الكبير (خع 1388د).

وقد جمع طرره على الحزب الكبير للشاذلي ابن سليمان             

الغالي الفاسي في كتاب سماه : "لوامع الغرر في جمع الطرر".

    رسائل مولاي العربي الدرقاوي : وقد طبعت بفاس عام 1318 مرارا.
    ديوان طبع بتونس عام 1331هـ وبفاس بدون تاريخ وكذلك بمصر (راجع قصائد ومقامات في خح 9297).
    الحكم الحراقية : وهي "إثمد القلم في أحداق الحكم " مكتبة تطوان 84 / خع 1991د) وهي على نسق (الحكم الإلهية) لابن عربي الحاتمي (المكتبة الوطنية بتونس 629م (راجع كشف (الأعلاق عن حكم العارف الحراق) لاحمد بن جعفر الكتاني.
    أشعار وحكم (خح 4774).
    تائية على نسق ابن الفارض مطلعها :

 اتطلب ليلى وهي فيك تجلت      وتحسبها غيرا وغيرك ليست

شروحها :

1- لابن عيسى أبي الجمال المهدي بن محمد بن القاضي المتوفي بفاس عام 1271هـ/1855.

2- لأبي الجمال المكي بن الشيخ المهدي بن الطالب بنسودة (1317هـ/1899م) شرح  سماه (الفتوحات القدسية على شرح التائية) طبع بفاس على الحجر عام 1315 – 1897م (188صفحة).

-        محمد بن محمد بن محمد بن احمد العثماني التطواني : (نسبة لعثمان بن عفاه) توفي عام 1410 هـ أستاذ بالمعهد الديني بتطوان عام 1356هـ ونائب قاضي تطوان بقبيلة الحوز وسبتة عام 1368هـ سجن ضمن الحركة الوطنية بتطوان تولى خطة الافتاء الرسمي بتطوان عام 1372هـ.

له شرح أبيات الحلبي التي مطلعها :

قلت لليلى ما دواء السهر     قالت وصالي في طلوع السحــر

سماه (نهاية التشوف وبداية التصوف)

         وله أيضا :

    سباق الأفهام في النوازل والاحكام.
    فهرسة شيوخه (خ)

-        محمد بن محمد فتحا ابن محمد اللبادي : علامة مدرس بمساجد تطوان توفي عام 1395هـ عين قاضي تطوان عام 1354م وبعد الاستقلال عين رئيس الغرفة الاقليمية لاستيناف أحكام القضاة بطنجة عام 1376 ثم مستشارا مقررا بالمجلس الأعلى بالرباط عام 1381.

-        محمد بن محمد زيوزيو : باشا تطوان خلال شهور عام 1931 ثم عين أمينا بديوانة تطوان.

-        محمد بن محمد يعقوب : كان في عام 1012هـ/ 1603م نائب القاضي بتطوان له : نوازل الحجر (وهي نوازل الزياتي المسماة بالجواهر المختارة) (ج1 ص 278.

-        محمد بن المفضل الترغي التطواني : نسبة الى ترغة بغمارة توفي عام 1420-1999 تولى الافتاء وعين رئيسا للغرفة الاقليمية لاستيناف أحكام القضاة بتطوان (1383) وبمحكمة الاستيناف بطنجة (1394).

-        محمد الشيخ المامون بن المنصور الطبيب الكاتب :

قتل عام (1022هـ/1613م) في فج الفرس قرب تطوان على يد مقدمها ابي الليف (الاستقصا ج3 ص 6) (مراكش بقلم دفردان ص 355)، وقد ترك نحو المد من الياقوت ووسق سفينته من الأثاث أخد عن أشياخ الحضرتين وله شعر متقارب.

-        محمد بن يعيش : درس بفاس وهو من بني بشير قرب تاركست نقل الطريقة التيجانية الى ناحية الحسيمة مع أبي العيش الهاشمي.

-        محمد العربي بن ابي المحاسن يوسف الفاسي : صاحب مرآة المحاسن المتوفى بتطوان عام (1052هـ/1642م) (العمدة ج 1 ص 55/ السلوة ج2 ص 87) (راجع العربي) له :

    سهم الإصابة في حكم طابة، خع 1724د / 2079).
    أرجوزة في الذكاة شرحها الحسن بن يوسف الزناتي خع 859).
    مراصد المعتمد في مقاصد المعتقد (خح 9033).
    شرح (نخبة الفكر) لابن حجر في مصطلح الحديث (خح 2413).

-        محمد أبو بكر التطواني : (1410هـ/1989م) : علامة كبير ومؤرخ ضليع في علم المكتبات والمخطوطات مع مشاركة في مختلف العلوم وتقوى واستقامة وحسن خلق كان من أعز أصدقائنا تعاشرنا مدة ربع قرن ولعل أصله من دكالة حسبما كان يوعز به إلينا

-        محمد البطاوري : القائد التطواني (تاريخ تطوان ج 2 ص 319).

-        محمد بوردان : حاكم تطوان تولى بعد القائد علي الوسخ ولا تزال عائلة (بوردان) بتطوان (تط ج1 ص 129).

-        محمد تميم الاول : قائد تطوان قتل عام 1164هـ/1750م (وقيل 1163هـ) سفير المولى إسماعيل الى (الويس الرابع عشر) بعد رفض هذا الاخير معاهدة المعمورة تولى قيادة تطوان عام 1156هـ/1743م وكان نجارا ماهرا في التسطير وقد رشحه أهل تطوان فوافق السلطان مولاي عبد الله وهو الذي بنى أسوار تطوان وأصلح قصبتها (عام 1157هـ/1744م) بعد ان هدمها الباشا احمد الريفي وقد أنفق عليها من ماله الخاص عشرين الف مثقال بعد أن أرهقتهم الضرائب أيام الباشا الريفي ولم يكمل الاسوار الى ان اتمها القائد محمد لوقش وقد صد تميم المولى المستضئ عن تطوان عندما حاصرها (عام 1160هـ/1747م) وبعد قتله اختار أهل تطوان للقيادة محمد لوقش / (الاستقصا ج4 ص 85/ دوكاستر ق1م1م). وقد أكد (شارل بنز) أنه تولى الباشوية في كل من تطوان وسلا بينما تولى محمد تميم الثاني حكم تطوان أواسط القرن الثاني عشر بعد مقتل السلطان للباشا أحمد بن علي الريفي (عام 1156هـ/1743م) والحاج محمد تميم الأول لم توله المصادر العربية حقه حتى تحدثت عنه المراجع الإفرنجية :

-        محمد خمليش : شيخ مشهور بقبائل صنهاجة  كتب الى السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمان رسالة أخبر فيها باستعداد قبائل ناحيته للجهاد (عام 1276هـ/1859م) وهي سنة البيعة للسلطان وقد أجابه السلطان برسالتين إحداهما قبل المعركة في 21 جمادى الاولى والثانية بعد احتلال تطوان في 18 رجب وكان قد تأخر عن المعركة للمصالحة بين أهل ورغة ومرنيسة لطلبهم التوجه معه للجهاد ثم وجه رسالة ثالثة إليه في 28 شعبان للإلتحاق بالمجاهدين في تطوان.

-        محمد الرايس التاج التطواني : كانت له سفينة قرصانية ثقفها الأسطول الفرنسي  Hesperis,- Tamuda, 1968, vol 1V, fasc 1 p 47 وقد وجه السلطان  مولاي اسماعيل الى ملك فرنسا لويس الرابع عشر رسالة مؤرخة بتاسع شعبان 1095هـ/22 يوليوز 1948م وأخذه فيها على المماطلة في تسليم هذه السفينة وفي عام 1685 توجه السفير الحاج محمد تميم للقاء ملك فرنسا للمطالبة بتسريح السفينة وقد وجه من طرف علي بن عبد الله الريفي (ص 474) لذلك لم يستقبله لويس الرابع عشر (ص 489) وإنما وجه إليه رسالة جوابية (ج4 ص 144).

-        ممد الرزيني : قاضي تطوان الفقيه النوازلي (934هـ/1527م) وهو تاريخ وفاته حسب ابن القاضي في (درة الحجال) أما (لفظة الفرائد) لابن القاضي أيضا فتشير الى عام 930 هـ .

-        محمد الرزيني الكبير : درة الحجال ج1/ص  227 ، طبعة الرباط 1934 .

-        محمد الزواق ( 1344هـ) قاضي القصر الكبير.

-        محمد الزبدي الرباطي (تط ج 4 ص 35 و 237).

-        د. محمد الزعيم الجبلي ابو الليف (تط ج2 ص 96-103-163).

-        محمد (فتحا) الزكاري التطواني : (توفي 1339هـ) صوفي باشا مدينة طنجة وصفه العلامة سكيرج في مقدمة كتابه فتح الباري بالعارف الذي ارتدى برداء الخمول.

-        محمد السمعاني التطواني (1019هـ/1610) : ذكر القادري في (نشر المثاني ص 100) وفي (التقاط الدرر ايضا) أنه توفي عام 1015هـ/ نشر المثانى ج1 ص 108 / ابتهاج القلوب لابي زيد الفاسي) .

-        محمد الشريف : رئيس المعلمين الموسيقيين بتطوان (راجع أغاني السيقا للتادلي (الباب ص13).

-        محمد الصبان : حاكم تطوان تولى قيادة البلد بعد القائد علي الوسخ (تط ج1 ص129).

-        محمد الصفار : رئيس اللجنة الفرعية لتحقيق المطالب ويعرف بالفقيه الصفار (راجع محمد الصفار التطواني الوزير في الاستقصا ج4 ص 209).

-        محمد الصعيدي أو السعيدي (راجع السعيدي) .

-        محمد عزيمان (تط ج2 ص361) محمد عزيمان القاضي (ج4 ص 192).

-        محمد غازي القنبت : المعروف بعزيزي (1196هـ/1781م)/  الإعلام للمراكشي ج2 ص 176 – الطبعة الاولى/ السلوة ج1ص 373.

-        محمد غيلان التطواني الغرناطي (1188هـ/1774م). أصله من غرناطة قدم جده في فتنة الأندلس وكان إماما بجامع غيلان بالمطمر بتطوان وهو الذي عرف بعد ذلك بجامع غرسية. وعائلة غيلان فريقان أحدمها مغربي شريف النسب والآخر مغربي أندلسي وابنته هي ءامنة للاغيلانة (تط ج3 ص 93/ ج4 ص192).

-        محمد فنجع : كبيرأنجرة في عهد مولاي اليزيد وهو مجاهد رابط على حصار سبتة عام 1206هـ (تاريخ الضعيف ص 228). وتوجد هذه الاسرة برباط الفتح وهي مالكة ارض جامع حسان.

-        محمد اللبادي : من كبار اعيان تطوان قدم إليه محمد تميم قائد تطوان استقالته بهذه الصفة (1179هـ/1765م) (تط ج2 ص 119/ج3 ص 92/ج 4 ص 136).

-        محمد مخشان الشفشاوني التطواني : (1042هـ/1632م) (الصفوة ص 152).

-        محمد الحسن المنظري : نقل الاستاذ داود عن مصادر برتغالية أن (المنظري) هذا كان قاطنا مع عائلته بفاس حيث لا يزال أعقابه وأنه غادر مدينة فاس عام (949هـ/1542م) فارا من السلطان أحمد الوطاسي وتوجه نحو تطوان مركز الست الحرة فطردها واستولى على الحكم وعلى ممتلكاتها (تط ج1 ص 122).

-        محمد المنظري : (935هـ/1528م) حفيد علي المنظري الذي حكم تطوان عام (889هـ/1484م) وقد وجده (ليون الافريقي) هو أيضا حاكما على تطوان اوائل القرن العاشر الهجري وأشار اليه المؤرخ الاسباني (مارمول) ذاكرا أنه خلف جده عليا على عمالة تطوان ويستفاد من ريكارد R. Ricard أنه زوج الست الحرة عائشة ستة ابنه علي بن راشد (917هـ/1511م) الذي استخلف ولده ابراهيم على الجيش وصهره المنظري هذا على تطوان وتولى حكم تطوان الى عام 935هـ وقد حكمت زوجته الست الحرة عام 948 هـ ويلوح حسب الاستاذ محمد داود (تط ج1 ص 116) أن القائد المنظري الثالث حكم تطوان بين 935 هـ و 948 هـ وقد لاحظ (مارمول) ان المنظري الحفيد خلفه بعض المتحررين من عائلته .

-        محمد النقسيس : مقدم تطوان 1019هـ/1610م هو أول من تولي عمل تطوان مع مقدمية الجهاد من عام 1006 هـ الى 1019 هـ 1610 ويوجد محمد ءاخر وكلاهما عاش في هذا القرن حيث تولى الثاني عام 1050م وقد تولى الحكم بتطوان الى وفاته وتولى بعده القائد احمد بن عبيسى (تط ج 1 ص 175 / دوكاستر / السعديون م3 ص 82).

-        مراد برتقيش : رجل تركي من سكان تطوان قتله الشيخ المامون السعدي كانت له فركاطة يغير بها على سواحل الإفريج ويعود إلى تطوان بالغنائم أربع مرات او خمسا كل شهر فتضايقت من أعماله سبتة وجبل طارق فرفعوا أمره الى المأمون فاوعز بقتله (تاريخ الدولة السعيدية ص 95 /  تاريخ تطوان ج1 ص 181)..

-        المفضل بن محمد بن الهاشمي افيلال التطواني : (1304هـ/1886م) له : "مضحكة العبوس ومجلي الهم ونكد البوس" ذكر فيه شاهده في سفره لمكناس عام (1276هـ/1859) وهي 130 بيتا من الملحون رثى بها تطوان في نفسه السنة:

         مطلعها : يا دهر قل لمن على مه      كسرت جمـــع السلامة

(الاعلام للمراكشي ج6ص 344- طبعة الرباط 1975)

-        المقدم : لقب كان يطلق على آل النفسيس بتطوان ومعناه رئيس جماعة المجاهدين ثم صار يطلق على غير أولئك الرؤساء، وممن عرف به المجاهد العياشي قبل أن يسمى شيخا والخضر غيلان.

-        المكي بن عبد الرحمان القباج الفاسي الامين : قام (عام 1267هـ/1850م) باستصفاء اموال قائد تطوان وسفير المولى عبد الرحمان إلى باريس السيد عبد القادر أشعاش وأدت  والدته أم كلثوم بنت عبد الرحيم السنوسي التطواني المدعو التازي برسم الصلح مائة الف مثقال صدر ظهير مر السلطان على هذا الصلح الذي عقدة المكي المذكور وتعطينا وثيقة الممتلكات صورة عن أصناف الاثاث التي كانت تحفل بها الدار المغربية الارستقراطية.

-        المكي بركاش الرباطي : وجهه المولى محمد بن عبد الله الى تطوان عام 1197هـ ليحمل معه بحرا 200 قنطار صدقة لاهل الشام وبيت المقدس ومكة والمدينة (تاريخ الضعيف ص 186) .

-        المهدي بن محمد السوري نسبة لأسرة تطوانية أندلسية .

-        المهدي بن محمد الغزال الاندلسي القاسي : (توفي بعد 1140هـ/1728م).

 له : نزهة الاحسان ومناهج الطلاب الحسان قدمه للقائد احمد الريفي باشا تطوان في مدحه (خح 5722/ نسخة في (خس) وأخرى في مكتبة العابد الفاسي الفهري (تشتمل على عشرين حديقة وعشرين قصيدة مطلع إحداها) :

              أيا أهل المفاخر والمعالى   وأرباب الظبا وذوي العوالي

-    قصيدة همزية في مدح فاس وذم بدو الحياينة، (خع 2188د (م = 154 - 168)/ خح 9816،) اسمها (بهجة الارض في مدح مدينة فاس وأفاضلها وهجو بدو الحياينة الذين نهبوا وسفكوا الدماء بها ).

-        المهدي بن الطاهر الفاسي الفهري أبو عيسى : دفين تطوان 1978هـ/1761م، تأليف بن عيسى المهدي ابن يحيى (نسخة بخط المؤلف في (خس)، اسمها : جلاء القلب الفاسي بمآثر سيدي المهدي الفاسي (د.م = 788) ويوجد كتاب آخر يحمل حسب الاسم عدا (محاسن بدل مآثر) لأحمد بن عبد الوهاب الوزير الغساني (نشر المثاني ج2 ص 156) له (جاهر الاصداف بجمع مناقب الاسلاف (400 بيت) توجد في (خس) (تط ج3 ص 66).

-        الهاشمي بن يعيش (راجع بنيعيش) : علامة صوفي (1316هـ/1915 ).

-        وندروس جورج : المؤرخ الانجليزي ودوره في تاريخ المنطقة (تط ج4 ص 194).

-        اليزيد بن السلطان محمد بن عبد الله : توفي (1206هـ/1791م) بجبل العلم سمى نفسه محمد المهدي بعد ان بويع فخطب في أهل تطوان عام 1204هـ (تاريخ الضعيف ص 206) وكان قد أمر بنقل جثمان والده من الرباط لدفنه بجبل العلم بضريح سيدي عبد السلام بن مشيش، وقد اتخذ آنذاك حاضرة تطوان منطلقا للجهاد من أجل تحرير سبتة  عندما حاصر المولى اليزيد سبتة نحو الاربعين يوما في ربيع الاول (1205هـ) بعث له اهل مراكش وهو في الجهاد يذكرون انهم في غاية الفتنة طالبين منه القدوم عليهم فوجه ولده مولانا ابراهيم مع الرحامنة خليفة عليها فتنافست الرحامنة على الرياسة وتزايدت الفتنة (تاريخ الضعيف ص 223) فشق على السلطان امر سبتة ووجه القبائل كل واحدة الى بلادها وترك على سبتة ولد عمه مولاي علي بن احمد بن ادريس مع 400 من العبيد صحبة بعض من أهل أنجرة وفرض على جبالة من ينزل عليها منهم كل شهر مع الامير ثم ورد عليه من البرتغال مبعوث بهدية فلم يبال به (ص 224).

 

تطوان تستقطب رجالات المنطقة

 

     توجد في حاضرة تطوان ثلة من كبار العلماء والادباء تنتمي الى جهات مختلفة من مدن او قرى مناطق شمال المغرب بل توجد من بينها فئات هاجرت إلى عاصمة الشمال من حواضر في قلب المغرب أو جنوبه ولعل لجوازات ملوك المغرب وجيوشه وعلمائه الى الاندلس منذ عهد المرابطين الى ءاخر بني مرين ضلعا في هذه الهجرات التي تبلورت في كل من سبتة وتطوان وحوزيهما فاستقطبتا منذ ذاك رجالات أفذاذا نلمس لدى الكثير منهم انتماءات حتى إلى فاس ومراكش عاصمتي المغرب في عصور مختلفة بل نجد من بينهم من هاجر حتى من الجزائر وتونس فهذا ابن زاكور أبو الفضل عبد الكريم الذي تولى قيادة تطوان عام 1171 تونسي الأصل وكذلك آل الحايك وابن سلطان ابو القاسم الفقيه القسنطيني تلميذ أحمد المنجور وآل بنونة الجزائريون ومحمد العربي الطرابلسي وابن طاهر المهدي بن يوسف بن أبي عسرية الفاسي (1178هـ/1764)  وآلب بريشة الفاسية وأبو بكر بن محمد السلاوي الشاوي (1337هـ/1917) وأحمد بن محمد الورزازي الكبير (1179هـ/1765) ومن رباط الفتح جدنا قاضي الرباط الشيخ احمد بناني ومحمد المكناسي الوزير قاضي تطوان واولاد الدريج السبتيون ومعلوم أن بين تطوان وطنجة قبيلة جبالية هي قبيلة بني ليث منها يحيى بن يحيى الليثي تلميذ الإمام مالك وأول من ادخل المذهب المالكي إلى المنطقة في القرن الثاني الهجري قبل ان يعرف بفاس في القرن الرابع وكان مذهب الإمام الاوزاعي هو السائد آنذاك.

أ – أنجرة :

         توجد ثلاث فرق في أنجرة هي البحراويون البرقوقيون والغابيون بالمضيق وجبل طنجة والفجوة وتشمل الفرقة الاولى عين الرمل وعين سعيد وبني مسعود وبنى مجمل ودار حمران والبرج وملوسة إلخ.

         ويتنمي إليها :

-        ابن عجيبة احمد بن محمد بن المهدي الأنجرى التطواني (1224هـ/1809) .

-        أبو عثمان الصنهاجي الأنجري (مجلة تطوان 1964 عدد 9).

-        أبو العيش (راجع الهاشمي) .

-        محمد قنجع : كبير أنجرة (راجع فنجع)

ب – غمارة :

-        أبو عبد الله الواد لاوي الغمارى

-        محمد بن احمد البوزيدي الغماري (1229هـ/1813) له منظومة في سلوك طريق الصوفية شرحها الشيخ احمد بن عجيبة توجد نسخة مخطوطة في (خع 1856د) بعنوان (الآداب المرضية لسالك طريق الصوفية) وهنالك غماريون آخرون هاجروا إلى تطوان.

-        آزأغار بني هليل (غمارة) :وتسمى أزاغار الأندلسية وكانت فيها نحو أربعمائة مدرسة تخرج منها علماء كبار وتشارك المرأة  في الثقافة وأزغار نيرس جماعة من دائرة إيغرم بإقليم أكادير،

ج – مسارة :

-        أحمد بن محمد بن الحسن الرهوني : شيخ الجماعة بتطوان (1373هـ/1953).

-        محمد بن يوسف الترغى المسارى : المتوفى بفاس (1009هـ).

د – تمسمان :

-        علي بن عبد الله الحمامي التمسماني : عامل تطوان وسفير المولى اسماعيل الى فرنسا.

هـ – ازاجن :

-        محمد بن احمد بن العافية الزجني : قاضي تطوان (1115هـ/1703).

         و – آل الكراسى منهم :

-        محمد بن عبد الرحمان ابو القاسم الكراسى : قاضي تطوان (964هـ/1556).

-        محمد بن عبد السلام الكراسى.

-        أبو صفيحة : قنطرة بناها قائد تطوان احمد الحداد حوالي 1270هـ/1853م، (تاريخ تطوان ج 3 ص 339).

-        أبو علي : (قسم من أنجرة) دو كاستر ، السعديون ، السلسلة  الأولى م3ص 423.

-        أجبالة : إحدى دوائر اقليم تطوان تضم جماعات مرتيل ودار ابن صدوق ودار الشاوي والفنيدق والملاليين والمنزلة وأنجرة واملوسة والسوق .

 ---------

[1] لعله الشيخ عبد السلام بن علي / حسب كناش للعلامة بناني الريسوني.

 

 

من كتاب: تطوان عاصمة الشمال ومنبع إشعاعه لعبد العزيز بن عبد الله.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها