أبو القاسم السبتي الشريف

  جميل جدا أن نكتشف، ونحن نُنَقب في التاريخ الفكري لبلدنا الحبيب، شخصياتٍ علمية لا يعرفها إلا أهل الاختصاص، لاسيما إذا كان ميدان اشتغال هذه الشخصيات يتعلق بمواضيع أدبية أو فكرية ظاهرها الشعر والأدب واللغة، وباطنها التاريخ والفلسفة وعلم الإنسان.. 

 
 
سبتة

ابن رشيد الفهري السبتي (تـ721هـ/1321م)

يعتبر أدب الرحلات من أفيد وأمتع المصادر الثقافية في تاريخ الإسلام، ذلك أن مدوني الرحلات جمعوا في أعمالهم بين الخُبر والخَبر، وساروا في الأرض بحثا عن العلم والثقافة، وليعايشوا أنماط الاجتماع والسلوك الإنساني بالمشاهدة والعيان، وليحققوا مآرب شتى على رأسها زيارة الوجهتين الوجيهتين مكة وطيبة بتعبير الرحالة الكبير ابن رشيد السبتي..

أبو العباس السبتي

 

هو أبو العباس أحمد بن جعفر الخزرجي السبتي، لا يخلو من ذكره كتاب عن التصوّف في بلاد المغرب، وهو أشهر رجالات مراكش السبعة على الإطلاق. خصه أبو الحسن البوجمعوي الدمناتي بتأليف في مناقبه، وضمن ابن الزيات التادلي آخر كتابه “التشوف” أخبارا وافية عنه سماها “أخبار أبي العباس السبتي”، وترجم له بعض المشارقة كالإمام النبهاني في كتابه “جامع كرامات الأولياء”.

هو أبو العباس أحمد بن جعفر الخزرجي السبتي، لا يخلو من ذكره كتاب عن التصوّف في بلاد المغرب، وهو أشهر رجالات مراكش السبعة على الإطلاق. خصه أبو الحسن البوجمعوي الدمناتي بتأليف في مناقبه، وضمن ابن الزيات التادلي آخر كتابه “التشوف” أخبارا وافية عنه سماها “أخبار أبي العباس السبتي”، وترجم له بعض المشارقة كالإمام النبهاني في كتابه “جامع كرامات الأولياء”.

 

الكتاب: شيوخ العلم وكتُب الدرس في سبتة أواخر القرن السابع الهجري

الكتاب: شيوخ العلم وكتُب الدرس في سبتة أواخر القرن السابع الهجري

 

الناشر : جمعية البعث الاسلامي - تطوان - المغرب
الطبعة : 1 - سنة 1404 هـ / 1984 م
عدد الصفحات : 77

المؤلف: الدكتور حسن الوراكلي.

جوانب من تاريخ الحركة العلمية بسبتة..الجزء الأول

عرف علم التاريخ ازدهارا ملحوظا خلال القرنين السادس والسابع، وألف المغاربة خلال هذه الفترة كتبا عديدة في التاريخ بمختلف فروعه..

جوانب من تاريخ الحركة العلمية بسبتة.. الجزء الثاني

بعدما تحدثت في المقال السابق عن نبوغ أهل سبتة في مجال السيرة النبوية والشمائل المحمدية، وبينت أن الاهتمام بسيرة النبي الكريم من مختلف جوانبها مسألة تتعدى الجانب السلوكي إلى جوانب معرفية وتاريخية وأدبية تجعل موضوع السيرة ينخرط في صيرورة فكرية تضم كافة المعارف بشكل يجمع بين علوم الحال وعلوم المآل وفق الهدي النبوي المبارك..

جوانب من تاريخ الحركة العلمية بسبتة.. الجزء الثالث

عرفت سبتة منذ العصر الموحدي ازدهارا كبيرا في ميدان الطب. ومعلوم أن فن الطب عرف خلال العهد الموحدي ازدهارا واضحا، ونال عناية ملحوظة من طرف الخلفاء الذين عملوا على بناء المستشفيات العامة

شعر أبي بكر بن شبرین السبتي

ابن أبي الربيع الاشبيلي- ج2

أخذ عن الأستاذ ابن أبي الربيع الاشبيلي ثلة من علماء سبتة نذكر منهم قاسم بن عبد الله بن محمد بن الشلط، وهو الذي تولى كتابة برنامج شيخه، في حياة الشيخ، وبحضرته وعلى مسمع منه؛

ابن أبي الربيع الاشبيلي

عرفت حاضرة سبتة حركة علمية غزيرة جعلت منها أحد أهم مراكز العلم بالغرب الإسلامي. والحق أن محروسة سبتة -حررها الله- ازدهرت وتألقت وأينعت بفضل عمق تاريخها وتفرد جغرافيتها وأصالة أهلها. فبالإضافة إلى العنصر الأمازيغي الأصلي، والعنصر العربي الوارد إليها من المشرق جاء العنصر الأندلسي لينصهر بالمكونات الثقافية والحضارية الأخرى بشكل جدلي لتتشكل الشخصية السبتية كما نعرفها عمقا وحسا ومعنى.

الكتاب: تاريخ سبتة

الكتاب: تاريخ سبتة

 

المؤلف: محمد بن تاويت. 

سبتة ومليلية معقلان مغربيان أماميان على البحر الأبيض المتوسط مقاومة وجهاد طوال خمسة قرون

سبتة ومليلية معقلان مغربيان أماميان على البحر الأبيض المتوسط مقاومة وجهاد طوال خمسة قرون

 

المؤلف: عبد العزيز بنعبد الله. 

سبتة... ثغر إسلامي عريق