تنتظم فلسفة هذا المشروع حول معطى بنيوي يتمثل في ارتباط العلم والعمران بالمملكة المغربية بشكل جدلي. والخطاطة الثقافية التي نتبناها وننطلق منها في تأثيث هذا العمل هي أن العمران المغربي عبر التاريخ ازدهر واستفحل بفضل انتشار العلم والسلاسل المباركة لانتقاله في كل جهات المملكة، بحيث لا يمكن تصور بنية المدينة المغربية والاجتماع الإنساني بها دون ربط عضوي بين العلم والعمران.. 

و يندرج هذا المشروع الذي تبلور في الرابطة المحمدية للعلماء عبر وحدة  العلم والعمران ضمن سياق إعادة الاعتبار للعلم والعلماء بالمغرب، والتأكيد على أن تاريخ العلم ببلدنا الكريم يحتاج إلى تحيين وتوظيف على عدة مستويات ثقافية واقتصادية وسياحية وفنية..
ومعلوم أن انتظام العمران في تاريخ المغرب تحقق مجاليا،في أهم جوانبه، بفعل التواصل العلمي والتربوي والإنساني الذي تحقق بين العلماء وتلاميذهم، الذين انتشروا بدورهم في المجال وأسسوا مدارس أخرى وزوايا علمية وتربوية تحولت بدورها إلى مراكز جذب، ذلك أن سلسلة انتقال العلم المتواصلة هذه منعكسة أفقيا في انتظام العمران المغربي، وإن دراسة كتب التراث العلمي المغربي مثل الفهارس، وكتب التراجم والمناقب والرحلات تجعلنا ندرك أن النسيج الحضاري و الثقافي بالمملكة المغربية  تشكل وتبلور وانتظم بفعل حركة علمية مباركة ما انقطعت يوما في هذا البلد الكريم. وإن دراسة نسقية عميقة للمدينة المغربية على امتداد تاريخها كفيلة بإبراز هذا المنطق الثاوي فيها الدال على أن العلم مؤسس بحق للعمران...
من ضمن عناصر مشروع "المملكة المغربية : علم والعمران" : إعادة دراسة كتب التراث العلمي المغربي خصوصا الفهارس وكتب التراجم والرحلات دراسة تاريخية وأنثربولوجية ومجالية؛ و تقدم هذه الكتب بكيفية خاصة صورة حية لثقافة العلماء وروافدها، وتبين بكيفية عامة حالة الثقافة والفكر والعمران، معرّفة برجال العلم ونشاطهم في التدريس والتأليف وأماكن تدريسهم وسكناهم، وامتداد الحركة العلمية وتسلسلها، وبذلك تكون أفيد شيء لمن أراد أن يتعرف على النشاط الثقافي والفكري والعمراني في عصر ما، ويعتبر التراث العلمي المغربي ذا دور حاسم في إعادة كتابة التاريخ الفكري والعمراني للمغرب، فمادتها بالإضافة إلى بعدها المتعلق بالتراجم والأعلام تعتبر كثيفة المعلومات المتعلقة بالأماكن الدينية والمدنية والمرتبطة عضويا بالحركة العلمية وتطورها ومساراتها..
ثمة أهداف مركزية لهذا المشروع تتمثل أساسا في: أهداف علمية كتوظيف مصادر التاريخ العلمي المتناثرة من فهارس وأسانيد في الكتابة التاريخية؛ وأهداف تربوية  تتمثل في جعل التاريخ العلمي والثقافي للمملكة المغربية شيئا محبوبا ومألوفا عند الشباب والمثقفين وعامة الناس؛  بالإضافة إلى جذب الباحثين والمؤرخين والأنثربولوجيين إلى حقل الدراسات التراثية المغربية بحثا عن الثقافة العميقة والاجتماع وقواعد العمران، وبحثا عن مكامن القوة والضعف، وعن التحولات التي أفضت إلى التخلف وغياب العلم عن الحياة؛ وكم هي ثمينة المعلومات العلمية والاجتماعية والعمرانية التي تتضمنها كتب التراث العلمي المغربي، وهي تحتاج بلا مراء إلى دراسات متعددة الاختصاصات من أجل دفع الاستفادة منها إلى أبعد مدى..
لقد  استقينا من كتب التراث هذه، معلومات مكثفة تخص العلم والعلماء وبرامج التعليم وأماكن التعلم ومجالات استقرار العلماء، والأوقاف، بالإضافة إلى معلومات تهم التاريخ الاجتماعي والاقتصاد والأحوال السياسية، وتوصلنا إلى بناء تاريخ أصيل للمدن المغربية من منطلق علاقة العلم بالعمران.. إن هذه المادة العلمية والحضارية التي نضعها رهن إشارة الباحثين وعموم المهتمين ستشكل لا محالة مادة خصبة لدراسات علمية رصينة وقصدية  تدرس انتقال العلم بالمغرب ودور هذا التسلسل المبارك في عمارة البلد وتثبيت أسس الحضارة ومحاربة القَفْر وجلب النّماء..
وبعد، فإن المنطلقات الفلسفية الكبرى لهذا الموقع  تنطلق من : العلم مؤسسا للعمران؛ وعمران المدن من خلال كتب التراث مع اعتبار هذه الأخيرة كبيانات عمرانية.. ويمكن تلخيص الأهداف العلمية والعملية لهذا المشروع في : جغرافية العلم والعلماء بالمغرب؛ تتبع التطور العمراني للمدن المغربية ومنطق عمرانها؛ إعادة التوظيف المنهجي لكتب التراجم والفهارس في كتابة التاريخ الفكري للمغرب؛ رفد البرامج التعليمية بنصوص مستقاة من التاريخ العلمي؛ إطلاق مشروع السياحة الثقافية والدينية؛ اكتشاف الخبرات الكونية المبثوثة في ثنايا كتب التراجم والفهارس والتراث العلمي عموما..
و المنهج الذي نعتمده في هذا المشروع هو التفكيك والتركيب، تفكيك المعطيات الواردة في كتب التراث العلمي وتحقيقها وتدقيقها وربطها بسياقاتها، وهذا عمل على المستوى العمودي، ثم تركيب المعطيات المتحصلة كميا-على المستوى الأفقي- من أجل استخلاص معلومات كيفية على مستوى التأريخ والاجتماع والعمران، ولا تخفى الأهمية الكبرى لهذا المنهج الذي يتميز بإضفاء النظام على ما يبدو مشتتا ومتناثرا، ونعتقد أن الفوائد العلمية والعملية لهذا المشروع ستكون كبيرة بإذن الله، وستحتاج إلى تكاثف الجهود وسلامة المنهج ونبل المقاصد.
سيحتوي هذا الموقع بحول الله على مواضيع متعلقة بتاريخ العلم والعلماء بالمملكة المغربية، وتاريخ وحضارة المدن المغربية، ودراسات حول كتب الفهارس والتراجم، وأبحاث حول الرحلات المغربية، ومعطيات حول الطبيعة والمجال من منظور علم العمران.. وستشغل الصور والنقائش والخرائط والبيانات حيزا كبيرا بالموقع نظرا لقيمتها التوثيقية.. وبالله التوفيق....



 
 

أحمد بابا التنبوكتي

أحمد بابا التنبوكتي

      من أجل العلماء الذين وفدوا على المغرب من بلاد السودان خلال العصر السعدي العلامة الشهير أحمد بابا التنبوكتي؛ وقد خلف هذا العالم الفاضل مؤلفات تعتبر من أمهات التأليف الموسوعي الهادف في تاريخ المغرب الثقافي.
    

مْحَمَّد بنَّاصر الدّرعي

مْحَمَّد بنَّاصر الدّرعي

كم هو رائع أن نستعيد ذكريات شخصيات فذة كان لها دور كبير في بناء شخصيتنا وكياننا، وإن هذا الاستدعاء لا يرجى منه "التبرك" والتأريخ النمطي بقدر ما يبحث من خلاله عن الإنسان والثقافة والقيم والنماذج التي صنعت أمجادنا وحضارتنا،

الإمام القرطبي

الإمام القرطبي

      نتعرف في هذه الحلقة على مفسر وفقيه كبير عاش إبان ازدهار الحركة العلمية بالغرب الإسلامي خلال عصر الموحدين، وترك تفسيرا للقرآن يستحق أن يدرس ويستخلص منهجه وآفاقه.. يتعلق الأمر بالمفسر الكبير الإمام القرطبي...

مائة سنة من تاريخ المنشآت الحبسية بطنجة نماذج من أحباس مدينة طنجة منذ القرن الثاني عشر الهجري

مائة سنة من تاريخ المنشآت الحبسية بطنجة نماذج من أحباس مدينة طنجة منذ القرن الثاني عشر الهجري

كانت مدينة طنجة تزخر بأنواع الحبس سواء منه العقار أو الصدقات الجارية ـ يوظف الجميع حسب وصية المحبس الذي يحدد في الوثيقة العدلية نوع الصدقة الجارية، وعلى من توزع من أصناف الناس، كما يحدد الإشهاد الحبسي كذلك فيما يصرف فيه ريع الحبس.

توزيع المراكز الثقافية والدينية بفاس خلال القرن 17 حسب كتاب ابن عيشون الشراط

توزيع المراكز الثقافية والدينية بفاس خلال القرن 17 حسب كتاب ابن عيشون الشراط

تمثل الخريطتان توزيع المراكز الثقافية والدينية بفاس خلال القرن 17 حسب كتاب ابن عيشون الشراط مع قابلية مشاهدة صور هذه المراكز.

أحمد ابن القاضي

أحمد ابن القاضي

  هو أبو العباس أحمد بن محمد بن محمد المكناسي الشهير بابن القاضي؛ نسب ابن القاضي نفسه إلى موسى ابن أبي العافية الزناتي، لكننا نجده في الوقت نفسه يستنكر ما فعله هذا الرجل بالأدارسة، وقد ارتبط لقب ابن القاضي بأسرة أحمد؛ لأن القضاء قد تسلسل  في عائلتهم، وقد شغل أحمد ابن القاضي نفسه منصب قاضي سلا في عهد أحمد المنصور الذهبي.. ولد أحمد ابن القاضي في جمادى الأولى سنة 960هـ/ 1553م في مدينة فاس